ماذا يحدث في حال نفاذ الجزيئات الغنية بالطاقة من العضلات، العضلات من أهم الأجزاء في الجسم حيث تقوم بربط كافة أعضاء الجسم ومسؤولة بشكل رئيسي على حركة أعضاء الجسم كافة فلكل عضو في الجسم عضلات خاصة تتحكم فيه تختلف في الطول والحجم وفقاً للعضو، العضلات تحصل على طاقتها من مصادر مختلفة بحسب نوعها، التنفس الهوائي أبرز العمليات التي تعتمد عليها العضلات لانتاج الطاقة المسؤولة على حركتها بحيث ينتج عنه الأكسجين بحوالي 36-38 جزيء ATP من جزيء الجلوكوز، عملية التنفس الهوائي للعضلات مهمة وفعالة جداً، وتستمر طالما تتلقى العضلات الكميات الكافية من الأكسجين والجلوكوز للحفاظ على عملها، وعند الضغط على العضلات في عملها تصبح شديدة التعاقد بحيث لا يستطيع الدم الحامل للأوكسجين الدخول إليها.

ما المقصود بالعضلات

العضلات عبارة عن نوع من الأنسجة القابلة للإنقباض وظيفتها تحريك العظام والهيكل العظمي في جسم الكائنات الحية، وتتكون أجهزة الكائنات الحية من عضلات بحيث لا يقوم أي جسم حي بوظائفه الحيوية لولاها، العضلات تمكن الإنسان من التنقل من مكان لآخر، وتساعد في تدفق الدم في الأوعية الدموية، ودون العضلات لا يستطيع الإنسان أن يتنفس، كما لا يستطيع الجهاز الهضمي أن يعمل ولا أن يتخلص من الفضلات المتبقية ولا التبول، كما تحافظ العضلات على ثبات الجسم واستقراره، وبدون العضلات لا تستطيع أن تحمل المرأة جنينها ولا تلده.

كيف تحصل العضلات على الطاقة اللازمة لانقباضها وانبساطها

العضلة تحتوي على مركب أدينوسين ثلاثي الفوسفات ATP إذ يعتبر هو المصدر الأساسي للطاقة اللازمة لانقباض العضلة، ويتكون هذا المركب من القاعدة النتيروجينية ( الأدينين)، وسكر على شكل رايبوز وثلاث مموعات من الفوسفات، وعند حاجة العضلات للطاقة تتحطك الرابطة بين المجموعة الثانية والثالثة من الفوسفات مما يُؤدي إلى تحويله إلى ثلاثي الفوسفات المعروف ب ATP ثم إلى أدينوسين ثنائي الفوسفات ADP الأمر الذي ينتج عن هذه العملية تحرر الطاقة، وعند التركيز ل ATP في العضلة يُمكن تكوينه مرة أخرى من خلال تحطيم فوسفات الكرياتين الموجود في العضلة للحصول على مجموعة فوسفات من خلال استخدام انزيم كيناز الكرياتين، ومن ثم اضافة مجموعة الفوسفات إلى ADP ليتحول مرة أخرى.

ماذا يحدث في حال نفاذ الجزيئات الغنية بالطاقة من العضلات

ألياف العضلات تحتوي على جزيئات الطاقة اللازمة لعملها لفترات أطول ويحتوي الميوجلوبين وهو صباغ الأحمر في العضلات على الحديد ويخزن الأوكسجين كما يفعل هيموجلوبين الدم، الأوكسجين يسمح من الميوجلوبين للعضلات بالتنفس الهوائي في حالة غياب الأوكسجين، هناك مادة كيميائية أخرى تحافظ على عمل العضلات وهي فوسفات الكرياتين، إذ إن العضلات تستخدم الطاقة في شكل ATP وتحولها إلى ADP لتحرير طاقتها، كما تحتوي الألياف الموجودة في العضلات على جليكوجيم لتخزين الطاقة، وهو عبارة عن جزيء ضخم تم صنعه من مجموعة من الجلوكوزات المرتبطة بحيث تعمل العضلات النشطة على تكسير الجلوكوز إلى جزيئات لتوفير الوقود الداخلي.

عند نفاذ الطاقة من العضلات أثناء عملية التنفس الهوائي أو اللاهوائي، تتعب العضلات بشكل أسرع مما يُفقدها على التعاقد وفي هذه الحالة تدخل العضلات في تعب متواصل، وذلك بسبب أن العضلات المتعبة تحتوي على كمية قليلة من الأوكسجين والجلوكوز أو ATP وتحتوي بشكل أكبر على نفايات عملية التنفس الهوائي مثل حمض اللاكتيك و ADP، في هذه الحالة لابد للجسم من أن يحصل على الأوكسجين بشكل إضافي بعد بذله المجهود ليحل محل الأوكسجين الذي تم تخزينه في الميلوجلوبين في ألياف العضلات وبالتالي تفعيل عملية التنفس الهوائي واستمرار العملية الواقعة في العضلات من أجل استمرار نشاطها وامدادها بالطاقة داخل الخلية.

أعراض تراكم حمض اللاكتيك في العضلات

لتراكم حمض اللاكتيك آثار سلبية على العضلات والتي أبرزها ما يلي:

  • صداع الرّأس.
  • الشّعور بالإرهاق.
  • سرعة دقات القلب.
  • إسهال.
  • تشنُّجات العضلات.
  • ضعف الجسم الشّعور بالانزعاج وعدم الراحة.
  • ألم في البطن.
  • ضعف الشّهية.

عملية التنفس الهوائي في الجسم واللاهوائي