فضل الصلاة في مسجد قباء المسجد الذي بناه الرسول وقال عنه: “أول بيتٍ وضع للناس”، ومسجد قباء عدا عن كونه أول مسجد في الإسلام فهو ثاني أكبر مسجد في المدينة المنورة، وعلى مر العصور اهتم المسلمون بعمارته كعادتهم مع العمارة الإسلامية، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم ببنائه في المدينة حينما هاجر إليها وجدده بعد ذلك عثمان بن عفان، وخلفه في ذلك عمر بن عبد العزيز وباقي الخلفاء جددوا ووسعوا فيه وكان آخر تجديد وتوسيع فيه في عهد الملك فهد بن عبد العزيز، ومن أجل فضل الصلاة في مسجد قباء أمر الملك سلمان بن عبد العزيز بفتح بابه على مدار اليوم.

ما هو فضل الصلاة في مسجد قباء

لقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يأتي مسجد قباء كل سبت ماشياً أو راكباً ويصلي فيه ركعتين، وقيل أنه صلى الله عليه وسلم كان يأتي ليتفقد أحوال الناس في قباء ومن منهم تخلف عن صلاة الجمعة في مسجده، فقد كانت في زمنه صلى الله عليه وسلم صلاة الجمعة الوحيدة في مسجده هو عليه أفضل الصلاة والسلام. وقال رسول الله في فضل الصلاة في مسجد قباء: “من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء وصلى فيه كان له كأجر عمرة”، وقال أهل العلم هناك فضل للمسجد ولقباء وللصلاة في المسجد فهو أول مسجد يجمع الناس في ملة الإسلام على صلاة الجماعة.

شرط الحصول على العمرة للمصلي في مسجد قباء

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم كما قلنا أنه قال: ” من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء وصلى فيه كان له كأجر عمرة”، فهل هذا شرط أن يتطهر في بيته عاقداً النية على الصلاة في مسجد قباء لينال أجر العمرة؟، وقد سُئل في ذلك الإمام ابن باز وقد أجاب بأن الصلاة في مسجد قباء لها من الأجر الكثير، ولمن صلى فيه مار طريق من غير أن يقصده بذاته فله أجراً كثيراً لكنه لم يحصل له أجر العمرة والله تعالى أعلى وأعلم، فالأجر يحصل بإتمام الشرط وهو عقد النية لمن خرج من بيته متطهراً ليقصد مسجد قباء في أي يوم كان.

أئمة مسجد قباء

يتعاقب على الخطابة وكذلك الإمامة في مسجد قباء عدد من الأئمة والعلماء نذكر منهم:

  • صالح المغامسي.
  • الدكتور محمد الغامدي.
  • أحمد الحذيفي
  • سليمان الرحيلي.
  • محمد عابد الحافظ السندي.
  • محمد خليل.
  • الدكتور عماد حافظ.

فضل مسجد قباء على لسان الشيخ صالح المغامسي

وضح الشيخ صالح المغامسي فضل الصلاة في مسجد قباء فيما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في أكثر من مجال ومنبر ومنها ما قاله هنا:

فضل الصلاة في مسجد قباء وضحه عدد من الأئمة فيما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أجر عمرة لمن خرج من بيته متوضئاً ومتطهراً قاصداً أن يصلي في مسجد قباء، وقد كان الناس عندما يأتون مسجد قباء يقال عنهم معتمرين، وكأنهم ذاهبين للعمرة وكانت النساء تقصد قباء متوجهةً للمسجد للصلاة فيه لفضل الصلاة فيه ونيل الأجر من الله سبحانه وتعالى.