قصة اغتيال الملك فيصل، من أحد الملوك الذين كان لهم دور كبير في وضع حجر الأساس في المملكة العربية السعودية، والذي لم يهدأ إلا أن ساهم في رفع المملكة العربية السعودية من كافة نواحي الحياة، وأي ملك من الملوك لابد أن يكون له أعداء يسعون من أجل تدميره و إلحاق الضرر به، والملك فيصل بن عبد العزيز رغم نجاحاته و إنجازاته وخدماته التي قدمها للملكة إلا أنه قد تعرض للسوء من القلوب الحاقدة، فقد تعرض للاغتيال على حين غفلة، وقد تزايد البحث حول اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز، مما دعت الحاجة للتوجه من أجل كتابة مقالة نتحدث فيها حول قصة اغتيال الملك فيصل والأسباب والدوافع التي دعت من قام باغتياله على فعل هذا الشي الشنيع بحقه.

اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز

بداية لنتعرف من خلال المقالة على على الملك فيل بن عبد العزيز ، هو الملك الثالت للملكة العربية السعودية،هو من سكان الرياض العاصمة، توفت أمه بعد ولادته ب خمسة شهور، وقد سماه والده باسم فيصل بن عبد العزيز بسبب حبه و إعجابه بالملك فيصل بن تركي.

كان الملك فيصل من الملوك الذين كان لهم بصمة في الخدمات العسكرية للملكة العربية السعودية، كان من الشجعان أحاب العزيمة والإرادة، قد تربى في بيت جديه أهل أمه وربوه على الدين و الأخلاق، و قد احتوه بالحب والاهتمام والحنان، وقد تعلم على يد جدته أم أمه العلم الشرعي، مما ساعد ذلك في تكوين شخصيته المبنية على تعاليم الدين الاسلامي، وقد ختم كتاب الله وتعلم القراءة والكتابة، وقد انتخب في المحافل العسكرية منذ صغره.

ومن هنا نتناول الحديث عن اغتيال الملك فيصل عبد العزيز، الذي تم اغتياله في تاريخ الخامس من مارس في سنة 1975، حيث قام الأمير فيصل بن مساعد بن عبد العزيز بإطلاق النار على عمه فيصل، في وقت استقباله لوزير النفط الكويتي،فوقع على الأرض طريحا، وكان هذا سبب وفاته، وتم القبض على الأمير فيصل بن ساعد فورا، وبعد ما تم التحقيق معه جاء مصرحا بأنه تم تحريضه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية التي تحمل سوءا للملك فيصل بن عبد العزيز خاصة بعد فصل النفط عنهم في حرب أكتوبر.

فيديو اغتيال الملك فيصل

ومن خلال السطور القادمة من المقالة سنعرض لكم الفيديو الذي نشر إثر وقوع الجريمة الشنيعة بحق الملك فيصل بن عبد العزيز، التي جاءته من ابن أخيه الأمير فيصل بن ساعد، والفيديو كالتالي:

قصة اغتيال الملك فيصل، سردنا لكم من خلال النقاط السابقة قصة اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز، على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن ساعد، وكان ذلك في تاريخ الخامس والعشرون من مارس في عام 1975، في وقت استقباله لوزير الكويت في الديوان الملكي، عارضين لكم الدوافع والأسباب التي وجهت الأمير فيصل بن ساعاد على اغتيال عمه الملك فيل، وتوضح أن السبب الرئيسي يعود للولايات المتحدة الأمريكية.