ما هو حكم المداعبه في نهار رمضان، يبحث الكثير من النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي عن حكم المداعبة في نهار رمضان، حيث هناك كثير من المتزوجين يقومون بمتابعة ازواجهم خلال شهر رمضان في النهار اثناء وقت الصيام، وهو الامر الذي يمكن ان يثير الشهوة عن الرجل والمراة، الامر الذي تحدث فيه اهل العلم وبينوا حكم المداعبة في نهار رمضان، هذا الامر الذي من شانه ان يجعل الجميع ياخذ حذره من هذه الامور التي يمكن ان تؤدي الى خروج المسلمين من الصيام، فهناك اراء عديدة للعلماء حول ما هو حكم المداعبه في نهار رمضان، والذي سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال عبر موقع المحيط، ليتسنى للجميع معرفة ماهو الحكم الشرعي للمداعبة في نهار رمضان، وهل يمكن ان تبطل الصيام ام لا، هذا ما سنتعرف عليه في موضوعنا اليوم حول هل المداعبة في نهار رمضان تبطل الصيام ام لا تابعونا .

ما هو حكم المداعبه في نهار رمضان

على العبد المسلم ان يتجنب كل ما من شانه ان يثير الشهوة كما ورد في الحديث القدسي يقول الله تعالى فيه : الصوم لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وأكله وشربه من أجلي. رواه البخاري.

حيث ان الاسترسال في مداعبة الزوجة لمثل هذه الدرجة هو خطر على صحة الصيام، فان من لا يملك نفسه يتعين عليه البعد عن مداعبة زوجته ، وقد راى كثير من اهل العلم حرمة القبلة لمن تحرك شهوته.

فيما قال الشيرازي في المهذب ان حركت القبلة شهوة الزوج كره له ان يقبل وهو صائم، والكراهة كراهة تحريم، وان تكن لم تحرك القبلة شهوته قال فيها الشافعي انه لا باس بها وتركها اولى، والاصل في ذلك ما روته سيدنا عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل ويباشر وهو صائم، ولكنه كان املككم لاربه، وعن ابن عمر رضي الله عنهما انه ارخص فيها للشيخ وكرهها للشباب، ولانه في حق احدهما لا يأمن ان ينزل فيفسد الصوم وفي الاخر يامن ففرق بينهما .

هل مداعبة الزوجة في نهار رمضان تبطل الصيام

ثم انه اذا كان ما دخل منه فيها جزءا صغير اقل من الحشفة فان صومه صحيح ان لم يخرج منه شئ من المني، واما هي فيرى اهل العلم فساد صيامها لانه قد دخل شئ الى جوفها كما يقول فقهاء الشافعية، واما ادخال الحشفة او قدرها في فرج المراة فهو مفسد للصيام للرجل والمراة كما نص عليه اهل العلم.

فيما فصل اصحاب الموسوعة الكلام في هذه المسالة انه يوجب الكفارة، وبين اقوال اهل العلم فيها ذكروا انه اتفق الفقهاء على ان تغييب الحشفة في احد السبيلين في صوم رمضان مفسد للصيام ان كان عامدا يلزمه القضاء والكفارة، والاصل في ذلك قوله صلى الله عليه وسلم للاعرابي حين قال: واقعت أهل نهار رمضان متعمدا، اعتق رقبة. واختلفوا فيما إذا كان إيلاج الحشفة نسيانا فذهب الحنفية والشافعية في المذهب إلى عدم وجوب القضاء والكفارة، ويرى المالكية والشافعية في قول وجوب القضاء دون الكفارة، وصرح الحنابلة بوجوب القضاء والكفارة ولو كان ناسيا للصوم.

حكم المداعبة بين الفخدين في نهار رمضان

ان لم يحصل انزال من الزوجين لاجل المداعبة المذكورة فصومهما صحيح، وان حصل انزال للمني فقد بطل وفسد الصيام من انزل، ووجب عليه القضاء، ان كان الزوج مدركا لما يفعل فانه لا يفرق بينه وبين المستيقظ، وان كان لا يدرك ما اقدم عليه لغلبة النوم فلا شئ عليه لان النائم مرفوع عنه التكليف.

وبهذا يكون من داعب زوجته في نهار رمضان بيده او قبلها ونحو ذلك فامنيا او احدهما بطل صوم من امنى منهما، وقد قال الامام النووي رحمه الله: ( إذا قبل أو باشر فيما دون الفرج بذكره أو لمس بشرة امرأة بيده أو غيرها، فإن أنزل المني بطل صومه وإلا فلا، ونقل صاحب الحاوي وغيره الإجماع على بطلان صوم من قبل أو باشر دون الفرج فأنزل).

اما الكاساني في بدائع الصنائع: انه قال لو جامع امراته فيما دون الفرج فانزل او باشرها او قبلها او لمسها بشهوة فانزل يفسد صومع وعليه القضاء ولا كفارة عليه، وكذا اذا فعل ذلك فانزلت المراة لوجود الجماع من حيث المعنى وهو قضاء الشهوة بفعله وهو المس.

حكم تقبيل الزوجة من الفم في نهار رمضان

من قبل زوجته في الصيام فصومه صحيح، وهكذا لو لمسها او نام معها كل ذلك لا يضر الصيام، لما ثبت عن سيدتنا عائشة رضي الله عنها انها قالت : كان النبي ﷺ يقبل وهو صائم ويباشر وهو صائم وسأله عمر عن ذلك قال: إنه قبل امرأته قال: هششت يوماً فقبلت امرأتي، قال: أرأيت لو تمضمضت؟ قال: …… قال: هكذا، فكما ان المضمضة لا تضر الصيام فهكذا تكون القبل، واذا كان ما خرج منه شئ، اما اذا خرج منه مني بطل الصيام، اما اذا كان ما خرج شئ قبلها ولمسها ولكن لم يخرج شئ فصيامه صحيح، ولو امذى لم يضره ايضا على الصحيح، لان المذي لا يبطل الصيام، وهو الماء اللزج الذي يخرج على اثر الشهوة على طرف الذكر ايضا لا يفسد الصيام، ولا يفسد الصيام وانما يبطل بالمني وهو الماء الغيلط الذي يخرج دفقا بلذة بسبب الشهوة، واذا كان يخشى لسرعة شهوته فينبغي له ان يترك التقبيل، اذا كان يخشى خروج المني لشهوته السريعة فيجب عليه ترك ذلك.

وقد روى أبو داود  ورحمه: أن النبي ﷺ استأذنه إنسان في التقبيل فأذن له، واستأذنه آخر فلم يأذن له، فإذا الذي أذن له شيخ كبير، والذي لم يؤذن له شاب قال بعض أهل العلم: معنى ذلك: أن الشاب قد لا يملك نفسه وقد تسبقه شهوته بخلاف الشيخ الكبير وفي إسناده نظر.
والحاصل والخلاصة: أنه إذا كان يخشى فلا يقبل يترك التقبيل، أما إذا كان لا يخشى اللي: يعرف نفسه وأنه لا خطر في التقبيل فلا بأس بذلك ولا حرج. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

حكم مداعبة الذكر أثناء الصيام

لا يجوز القيام بمثل هذا الفعل قضاءا للشهوة وقصد للاستنماء وان لم ينزل، وقد قال القاضي زكريا الانصاري في شرح البهجة  (قوله: وكالمقدمات بشهوة استمناؤه بيده أو غيرها مع الإنزال) قضية هذا القيد عدم حرمة الاستمناء بلا إنزال، ويتجه الحرمة حيث قصد بذلك الفعل الاستمناء وإن لم ينزل؛ لأنه شرع في الفعل الحرام بقصده، والشروع في الحرام حرام. اهـ. وقال ابن مفلح في (المبدع): لو استمنى بيده ولم ينزل، فقد أتى محرمًا، ولا يفسد به.

وهذا الفعل يترتب عليه غالبا انتقال المني وان لم يخرج، وانتقال المني عند اهل العلم يوجب ما يوجبه خروجه من وجوب الغسل، والحكم بالفطر والفدية في الحج .

وبهذا نكون قد تعرفنا اكثر على حكم مداعبة الذكر اثناء الصيام وغيرها من الاحكام الشرعية التي عليها كثير من البحث في الاونة الاخيرة.

بالفيديو حكم المداعبه في نهار رمضان