تعتبر الصين من الدول العظمى اليوم في العالم، حيث تصنف هذه الدولة من أكبر الدول في العالم من حيث الكثافة السكانية، حيث أن هذه الدولة من الدول التي افتتحها المسلمين العظماء وقت الفتوحات، حيث أننا نتعرف اليوم في مقالنا “من هو القائد العربي الذي فتح الصين”، على الفاتح لدولة الصين، وعلى حياة الفاتح، ووفاته، ولنوضح ايضاً أن المسلمين كانوا يفتحون البلاد ويحررونها من الكفار والطغاة، وينصفون أهلها على المستعمرين، والمحتلين لهذه البلاد.

الفاتح قتيبة بن مسلم الباهلي

واسمه الكامل هو قتيبة بن مسلم بن عمرو بن  ربيعة الباهلي، والذي ينتمي الى قبيلة باهلة التي عرفت بأنها من القبال التي كان يتم إهانتها قبل الفتوحات الإسلامية، وقبل مجيء الإسلام والمسلمين، حيث أن هذا البطل من الأبطال الصناديد من المسلمين، والتي تشهد لهم ساحات الفتوحات والمعارك البسالة الشديدة في القتال، كما وتشهد له الكثير من المناطق التي كان قد فتحها، وحررها من أيدي الغزاة والمستعمرين، وكان قتيبة من الرجال المسلمين الذين ساهموا في نشر الدين الإسلامي في الشرق، وهو أول شخص بعدما فتح الصين يقوم بنشر الإسلام فيها، وهناك الكثير من الذين أسلموا على يده، وفي عهده، الأمر الذي جعل الجميع يطلق عليه كبير المجاهدين.

بسالته وشجاعته في الفتوحات

كان قتيبة بن مسلم الباهلي من الفرسان المسلمين الذين لا يهابون الموت، ولا يعرفون للخوف طريق، حيث كان من المقاتلين المسلمين المدافعين عن البلاد، ومن أصحاب الفتوحات، حيث كان يتصف بالشجاعة والقوة في خوضه للفتوحات الإسلامية، عوضاً عن أنه كان يشارك في نشر الدين الإسلامي اينما ذهب، وكان دوماً يحرص على إدخال الدين الإسلامي وتعاليم الشريعة الإسلامية في كل مكان يقوم بفتحه، ومما جعله من الفاتحين الأشداء هو اتصافه بالحنكة والذكاء، الأمر الذي كان دوماً ما يجعله من الفاتحين الأذكياء والأقوياء، حيث عرف عنه الكثير من الصفات الدينية والإسلامية التي كان يتصف بها الفارس المسلم المغوار.

وفاة قتيبة بن مسلم الباهلي

بعد حياة طويلة وكبيرة في الفتوحات الإسلامية، وخوضه للكثير من المعارك والغزوات الإسلامية، قُتل قتيبة بن مسلم الباهلي على يد حركة التمرد، حيث أن قتيبة كان من المقربين من الحجاج بن يوسف الثقفي، وهناك الكثير من المؤرخين من قالوا بأن قتيبة راح ضحية مؤامرة كبيرة من الأشخاص الذين طمعوا في تولي الولاية والخلافة، حيث قُتل في عام 715م، وكان مقتله على يد وكيع بن حسان التميمي.

تمر الصين في أزمة كبيرة وعظيمة في الوقت الحالي، الأمر الذي جعل عدد كبير من المسلمين يبحثون عن فاتح هذه البلاد، والذي تعرفنا اليوم في مقالنا “من هو القائد العربي الذي فتح الصين”، عن حياته ووفاته، وبسالته ومواقفه الشهيرة في الفتوحات الإسلامية.