الموظفون يخضعون لقوانين وزارة الخدمة المدنية خلال فترة عملهم في الدوائر والجهات الحكومية المُختلفة، ويجب عليهم التقيد بكافة التعليمات التي وردت في قوانين العمل، وفي حالات العجز لأسباب المرض أو التخلف عن الدوام لفترة طويلة بسبب تقرير طبي قدمه الموظف يثبت عدم قدرته على الإنتظام في العمل، يُمكن الاستعامة في الهيئة الطبية للتعرف على الوضع الصحي التفصيلي للموُظف للحكم على صحة منحه الإجازة من عدمها، ويتساءل البعض متى يحال الموظف للهيئة الطبية لأخذ شهادتها كونها الجهة صاحبة الإختصاص في هذا الأمر، للنظر في الحالة الطبية للموظف وإتخاذ قرار بخصوصه بالموافقة على تمديد الإجازة أو إحالته للتعاقد بسبب الظرف الصحي له، وهُنا نتوقف مع سؤال متى يحال الموظف للهيئة الطبية التي تتولى تقييم حالته.

متى يحال الموظف للهيئة الطبية السعودية

في حالة كون الموظف مريض أن يعاني من مرض له دلالات على معاناة المريض من عجز صحي قد يحول دون قيامه بالعمل المطلوب منه، فإنه يتم عرض الموظف على الهيئة الطبية لإتخاذ قرار بخصوص حالته والحُكم عليه ففي حالة التحقق من وجود عجز جزئي يُمكن نقل الموظف للعمل في وظيفة تتناسب مع قُدراته، وفي حالة معاناته من عجز كُلي يتم إحالة ملفه للجهات المُختصة من أجل اتخاذ قرار بإحالته للتعاقد أو نقله للتأمينات الإجتماعية.

يجب على الهيئة الوطنية النظر في كافة التقارير الطبية التي تصلها والحكم بشأنها في مُدة لا تتجاوز عشرة أيام من تاريخ إستلامها، ومن صلاحياتها تمديد مدة الإجازة أو إخطار الجهة المختصة بأن المريض لا يحتاج لإجازة أو أن الإجازة الممنوحة له مُدتها كبيرة وللمزيد من الإطلاع على لائحة وزارة الخدمة المدنية والتفاصيل الخاصة في عمل الهيئة الطبية يُمكن الإطلاع عليها من خلال الرابط التالي من هــــنــــا