امير المؤمنين حيث انه عبارة عن لقب تختلف فيه العديد من المذاهب الاسلامية، ويطلقه اهل السنة على العديد من الشخصيات التي توالدت القيادة في الدولة الاسلامية، حيث عرف في خلافة عمر بن الخطاب وذالك عندما اطلقه المسلمون عليه لاول مرة، وذالك في حين ان يعتقد الشيعة بأن اللقب المخصص بعلي بن ابي طالب دون غيره وان الرسول صلى الله عليه وسلم لقب بذالك، وايضا يطلق اهل السنة والجماعة على جميع الخلفاء الراشدين ابو بكر وعثمان وعلي وغيرهم من الخلفاء الامويين وايضا العباسيين.

أول من لقب بأمير المسلمين

بعد ان توفي الرسول صلى الله عليه وسلم تولى ابو بكر الصديق امور المسلمين، حيث كان الناس ينادونه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وذالك بعد ان توفي تولى عمر بن الخطاب امور المسلمين، حيث كان ابو بكر خليفة للرسول صلى الله عليه وسلم وقد خلفه عمر بن الخطاب رضي الله عنه، سوف يصبح لقب عمر رضي الله عنه خليفة رسول الله ومن سوف يأتي بعده لقبه اطول، وبسبب طول اللقب وصعوبته حيث اقترح احدى الصحابة وهو المغيرة بن شعبة ان يكون لقب عمر بن الخطاب امير المؤمنين، المغيرة بن شعبة لعمر رضي الله عنهما: (أنت أميرنا ونحن المؤمنون، فأنت أمير المؤمنين).

عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي العدويّ، حيث انه يلتقي في النسب مع الرسول صلى الله عليه وسلم في كعب بن لؤي، وكنيته أبو حفص، وأمّه حنتمة بن هشام بن عمرو بن مخزوم، حيث انه ولد بعد ثلاثة عشر عام من عام الفيل، وايضا عاش في مدينة مكة كل الطفولة وكانت حياته صعبة جدا، حيث ان اباه كان يرعى الغنم، حيث انه نشأ شديد وغليظ وقادر على تحمل المسؤولية، وايضا بعيد عن مظاهر الترف والرفاهية والغنى ومن ثم تعلم القراءة والكتابة وانتقل للعمل في التجارة واصبح من الاثرياء، وايضا في مرحلة الشباب اصبح له مكانة مرموقة في قريش وبين سادتها.

عندما كان الخليفة ابو بكر الصديق رضي الله عنه في مرض الموت وايضا شعر بدنو الاجل وكان سشغل فكرات قضايا مهمة، وهي من سيتولى امور المؤمنين وذالك بعده، حيث زاد اهتمامه في الامر وذكريات توليه للخلافة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وايضا الفتنة التي قد كادت ان تحصل في سقيفة بني ساعد، وخشى على المسلمين من الفتنة ان توفي من غير ان يستخلف احد من بعده.