ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال:من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد، حيث ان تعلم التنجيم لمعرفة الحوادث والدعوة من علم الغيب وذالك يعتبر منكر كبير بل هو شرك اكبر وذالك لان الادعاء لعلم الغيب او ان تلك النجوم لها تأثيرات في ايجاد الحوادث وذالك دون الله عز وجل، وذالك كفر اكبر، وذالك كما قال الله عز وجل زينة للسماء ورجوم للشياطين وايضا من العلامات التي يهتدي بها ومن تعلمها لمعرفة الطرق وايضا اوقات الحراثة واشباه ذالك مما هو معرف ذالك لا بأس به، ولكن ان تعلمها للاعتقاد انه بذالك يعلم الغيب او لان ذالك محدث للحوادث ذالك يعتبر كفر اكبر.

سؤال كذب المنجمون ولو صدقوا هل هو حديث صحيح

الاجابة كالتالي:

ان الواجب على المؤمنين ان يتقيدون بالامر والشريعة وان يحذروا ما نهى الله عنه، والله يقول سبحانه: (قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ) ان الغيب عند الله عز وجل وهو الذي يعلمه، فمن تعلم النجوم لسبب معرفة الطريق لا بأس ومن تعلم النجوم لسحر وما شابه يعتبر ذالك كفر والله اعلم.

تتعدد الاسئلة في شهر رمضان الكريم، حيث ان الفتاوى تكثر وذالك ليعرف المسلمين كل مالهم وماعليهم، فلا يعلم الغيب الا الله، حيث يبحث الافراد عن اجابة سؤال كذب المنجمون ولو صدقوا هل هو حديث صحيح، فذالك من الاسئلة الدينة التي يتعارف عليها العديد من الافراد في المملكة العربية السعودية وايضا العديد من دول العالم الاسلامي.