إن الصوم عبادة من أعظم العبادات، وهي قُربة من أجلّ القربات إلى الله، وهي عادة الصالحين والمتقين، فالصيام فيه تزكية للنفس وتهذيب للأخلاق، كما أن الصيام مدرسة التُّقى وسبيل الهدى، ونهجٌ صحيح دال على الاستقامة، وهو نجاة في الدنيا والآخرة، ولا عجب من كثرة الأحاديث النبوية التي تتحدث عن فضل الصيام.

ما فضل صيام يوم في سبيل الله

جاء في فضل الصيام حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: ” من صام يوماً في سبيل الله بعّد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً” وهذا يعني أن المسلم الذي يقوم بصيام يوم من أيام السنة ابتغاء وجه الله يباعد الله بينهم وبين النار سبعين خريفاً، والمقصود بالخريف هو السنة، وبذلك يكون الصيام في سبيل الله وسيلة لعدم دخول النار يوم القيامة، ولذلك نجد العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تضمنت الحديث عن أهمية وفضل الصيام في سبيل الله.

حيث أن الصيام فيه تطهير للنفس من الذنوب والآثام، كما أن له فوائد صحيّة على الجسم، وفيه تعويد للنفس البشرية على الصبر والتحمل، كما أن للصائم دعوة لا ترد فالصيام وسيلة لاستجابة الدعاء.