بينت الاحصائيات التي اعدتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية عن عدد هروب عدد كبير من السعودية وذالك في العام الماضي بنسب متفاوتة عبر العام ، حيث يتعتبر قضية الهروب للفتيات السعوديات قضية كبيرة جدا وقضية رأي عام في المملكة العربية السعودية، وذالك الهروب له العديد من الاسباب التي تجبر الفتيات على الهروب من المملكة العربية السعودية، حيث قام العديد من الاهالي بالعديد من الاجراءات التي تهدف الى ارجاع تلك الفنيات الى اهليهن وبيوتهن في المملكة العربية السعودية.

احصائية البنات الهاربات من السعودية

بينت وزارة العمل والتنمية السعودية نسبة الفتيات الهاربات في المملكة العربية السعودية وهي تقدر 1750حالة هروب من الفتيات للعام الماضي، وذالك يقدر بسبعة وستين بالمائة ومنهن اجنبيات، حيث تم تصدير المراهقات بنسبة خمسة وستين بالمئة، وثلثهن معنفات بخمسة وثلاثين بالمئة، حيث تصدرت مدينة جدة وايضا مدينة مكة المكرمة معدلات الهروب حيث اشتملت بإثنان وثمانين بالمئة من الحالات التي تم تسجيلها في مدينة الرياض والمناطق الشرقية اقل وهي بنسبة ثمانية عشر بالمئة.

اللجنة النفسية في المملكة العربية السعودية

تحدث الرئيس السابق للجنة النفسية في مدينة جدة وايضا الاستشاري النفسي والاسري الدكتور مسفر المليص وقال ان اكثر من الف وسبعمائة وخمسين حالة من الهروب للفتيات قد تم رصدها خلال عام 1436هـ، والك وفق لاحدث الاحصائيات التي تم اصدارها من قبل وزارة الشؤن الاجتماعية وايضا تم تصدير المراهقات بنسب اعلى من بين الهاربات وذالك كان بنسبة خمسة وستين وتليها المعنفات وذالك بنسبة خمسة وثلاثين بالمئة، وايضا ترتفع النسب في الهروب للفتيات الاجنبيات من الهاربات الى سبعة وستين بالمئة، حي تليها المعنفات وذالك بنسبة خمسة وثلاثين بالمئة،وايضا ترتفع نسبة الهروب للفتيات الاجنبيات من بين الهاربات التي تصل الى سبعة وستين بالمئة وتتصدر جدة ومكة المكرمة وجدة ومعدلات الهروب، حيث انها اشتملت اثنان وثمانين بالمئة من الحالات، ومن بينهم قد سجلت في مدينة الرياض والمنطقة الشرقية اقل النسب وهي ثمانية عشر بالمئة.

الجمعية الوطنية لحقوق الانسان

ان الجمعية الوطنية لحقوق الانسان قد استقبلت اكثر من الفين شكوي من خلال عام عام واحد، وايضا تتعلق بالعنف الاسري، حيث كان من بينهم واقع لهروب الفتيات وايضا كشفت العديد من القضايا ان احد الاسباب هو هروب المراة وعدم الاستقرارا في العلاقة الزوجية بين الاب والام وايضا الشعور بالاهمال وغياب دور الاب وقسوة الوالدين، حيث بينت عن وكيل وزراة الشؤون الاجتماعية السابقة واستاذ علم الاجتماع في جامعة الامام الدكتور عبد الله عبد العزيز اليوسف، حيث قال: إن “كثيرا من الدراسات أرجعت أسباب الهروب بين الإناث السعوديات إلى تفكك الأسرة، والإهمال، وفقدان الرعاية الوالدية، والحاجة إلى الحنان”.

تتعدد اسباب الهروب للفتيات السعوديات من بيوتهن الى خارج المملكة العربية السعودية، وذالك للعديد من الاسابا التي يسببها الاهل ومنها الاهمال والشعور بغياب دور الوالدين وعدم الاستقرار للعلاقة الزوجية واهمال الابوين لبناتهم وقسوتهم، لاذلك يتم هروب الفتيات السعوديات بشكل كبير في المملكة العربية السعودية.