دعاء اللهم بلغنا رمضان وارفع عنا البلاء، هذا الدعاء يعتبر من الادعية المبارك التي علينا دوما القيام بالدعاء بها في شهر رمضان المبارك، حيث هناك الكثير من البحث على شبكة الانترنت على هذه الادعية المباركة، حيث اصبح هناك كثير من الادعية المباركة التي يمكن ان نقولها في شهر رمضان المبارك مع قربه، والتي فيها الخير الوفير لنا ولجميع من حولنا، حيث انه لم يتبقى سوى ايام قليلة ليهل علينا هذا الشهر المبارك شهر رمضان المبارك، الذي ننتظره جميعا في هذه الايام الصعبة التي يعيشها العالم بسبب فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 الذي يفتك بالصغير والكبير في العالم، والجميع اليوم يدعو الله ان يبعد ويرفع هذا البلاء عن المسلمين في كل مكان، حيث اصبح هذا الفيروس خطرا على الجميع واعلن عنه انه وباء في كل انحاء العالم، لذلك سوف نقدم لكم دعاء اللهم بلغنا رمضان وارفع عنا البلاء كاملا، والذي يستحب الرجاء والخشوع في الدعاء الى الله عز وجل لان الله يحب ان يطلب العبد ويحقق له ما يريد .

دعاء اللهم بلغنا رمضان وارفع عنا البلاء

يستغل المسلمين في هذه الايام المباركة مع قرب شهر رمضان المبارك الاكثار من الدعاء كدعاء اللهم ارفع عنا البلاء والوباء وبلغنا رمضان امينين، بالاخص مع انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 في العالم، واصبح المساجد مغلقة لعدم الازدحام لمنع تفشي فيروس كورونا في جميع انحاء العالم، فقد اصاب العالم اجمع هذا الفيروس، تزامنا مع قرب شهر رمضان المبارك يكثر المسلمون من الدعاء بمثل هذه الادعية لكي ينتهي هذا الفيروس ويعود المسلمون الى عيش الاجواء الايمانية في شهر رمضان بدون بلاء او وباء وتفتح المساجد لصلاة التراويح وتدارس امور الدين وغيرها من العبادات التي يسعى العبد لها في هذا الشهر المبارك.

  • “يا رب بلغنا شهر رمضان المعظم، وأنت قد رضيت عنا، ورفعت عنا البلاء، وحفظتنا من شر الوباء، فلا تحرمنا يا الله من بيوتك في هذا الشهر المبارك”.
  • “يا رب بارك لنا في شعبان وما بقى منه، وبلغنا رمضان العظيم، دون حزن أو هم أو استمرار للوباء”.
  • اللهم ارفع عنا البلاء، وارفع عن الأمة الاسلامية هذه الغمة، يا رب بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين”.
  • اللهم فرج همومنا، وحقق لنا جميع آمالنا، واستجب دعواتنا، واحفظنا من سيء الأسقام، وارفع عنا البلاء والغمة”.
  • “اللهم ارزقنا العافية، ولا تحرمنا عفوك ومغفرتك، اللهم احفظنا وقنا من الشرور ومن الأمراض والفتن”.
  • “اللهم ارفع عنا البلاء، وبلغنا شهر رمضان، واجعل حلوله علينا حلول أمن وإيمان وسلام”.
  • “يا رب اجبر خواطرنا، وارفع عنا الوباء، قبل أن يأتي رمضان، كي نعمر مساجدك بالصلاة والذكر والقيام، فلا تحرمنا من شوقنا هذا”.
  • “اللهم ارزقنا في رمضان صدق الإيمان، والإخلاص والأعمال الصالحة، وارزقنا التوبة والقبول، ونجنا من الشرور والأوبئة والفتن”.
  • “اللهم هيئ قلوبنا لقدوم شهر رمضان، ولا تحرمنا فيه من التراويح، وسماع دعوات المصلين في بيوتك، وارفع عنا شر البلاء”.
  • “اللهم يا مالك الملك، نسألك يا الله أن تتولى أمورنا، وأن تجبر خواطرنا، وأن ترحم ضعفنا، وتزيد وتضاعف من حسناتنا، وتبلغنا رمضان ونحن سالمين”.
  • “يا رب مكنا من أن نصلي في مساجدك في شهرك الكريم، وارفع عن بلاد المسلمين الكورونا وسائر الأمراض”.
  • “يا رب قد اقتربت أيام رمضان، حيث تكثر الصلوات، ويكثر ذكرك، فلا تحرمنا من الصلاة والذكر في بيتك الكريم”.
  • اللهُم بلغنا رمضان وقد رفعت عنا البلاء.. اذقنا نسمات رمضان ونحن بأفضل حال.. اللهم اجعله يأتي ومساجدنا عامرة مليئة بالمصلين مطمئِنّين آمنين يا أرحم الراحمين”، و” اللهم هيئ قلوبنا لرمضان حبًا للعبادة وفرحًا لقدومه، وتقديرًا لفضله..
  • اللهم اجعل هذي الأيام تمر ولا تضرّ اللهم أبعد عنا شرّ الأمراض والأوبئة وأصرف عنّا هذا الوباء وقِنا شر الداء بلطفك اللهم إنّا استودعناك أنفسنا وأهالينا وأحبتنا والمسلمين أجمعين.
  • اللهم اجبر خواطرنا وارفع عنا البلاء قبل أن يأتي شهر رمضان كي نعمر مساجدك بالصلاة والذكر والقيام، فلا تحرمنا من شوقنا هذا يارب العالمين.
  • اللهم ارفع عنا البلاء وبلغنا شهر رمضان واجعل حلوله علينا حلول أمن وإيمان وسلام.
  • اللهم ارزقنا العافية ولا تحرمنا عفوك ومغفرتك.. اللهم احفظنا وقنا من الشرور ومن الأمراض والفتن.
  • اللهم يا سامع النداء ويا مستجيب الدعاء ارفع عنّا هذا الوباء، فإن أرزاقنا قد توقفت ونفسياتنا قد تعبت اللهم إن كان هذا غضب منك فإنا نستغفرك ونتوب إليك وإن كان ابتلاء فنسألك اللطف والرحمة .
  • اللهمّ إني أسالك باسمك الأعظم أن ترفع عنّا الوباء وتبلغنا رمضان ونحن في أتم الصحة والعافية.
  • يا رب لا يأتي رمضان إلا وقد فتحت مساجدنا.. اللهم ارفع عنا البلاء والوباء برحمتك يا اكرم الأكرمين.

هذه الادعية المباركة مثل دعاء اللهم اصرف عنا الوباء هو الدعاء الذي يحتاجه الجميع في هذه الايام بالاخص مع البلاء الذي تشهده البشرية جمعاء ويمكننا القول ان هذا الوباء هو ابتلاء من الله عز وجل وعلينا ان نعود اليه وندعوه فاقداره سبحانه وتعالى هي خيرا للجميع.