كيف مات هتلر النازى، السياسي الالماني النازي المولود في النمسا، وكان زعيما ومؤسسا لحزب العمال الالماني الاشتراكي الوطني الذي عرف باسم الحزب النازي الذي حكم المانيا في الفترة ما بين عامي 1933 و1945 حيث شغل منصب مستشار الدولة في الفترة ما بين عامي 1933 و1945 والفوهرر، وقد اختير من قبل مجلة تايم كواحد من بين 100 شخصية تركت اكبر اثر في تاريخ البشرية في القرن العشرين، يبحث الكثير من المهتمين بالتاريخ الالماني عن معلومات اكثر حول هتلر، لهذا نحاول دوما الاحاطة بما تبحثون عنه من هذه المعلومات حول شخصية هتلر التي ارعبت العالم في فترة حكمه لالماني، التي كان فيها الحزب النازي من اقوى الاحزاب في العالم، لهذا سننشر لكم معلومات اكثر حول كيف مات هتلر النازي لنقدمها لكم اليوم عبر مقالنا في موقع المحيط، تابعونا مع معلومات اكثر كيف مات هتلر النازي حصريا .

من هو هتلر النازي

هو ادولف هتلر احد السياسيين الالمانيين النازيين ولد في النمسا وكان مؤسس حزب العمال الالماني الاشتراكي الوطني المعروف باسم الحزب النازي، يعتبر من المحاربين القدامى الذين تقلدوا الاوسمة تقديرا لجهودهم في الحرب العالمية الاولى بجانب المانيا، وانضم الى الحزب النازي عام 1920 واصبح زعيما له في عام 1921، وبعدها سجن على اثر محاولة انقلاب فاشلة قام بها في عام 1923، واستطاع الحصول على تاييد الجماهير وتشجيعه لافكار تاييد القومية ومعاداة الشيوعية والكاريزما التي يتمتع بها في القاء الخطب وفي الدعاية.

عين عان 1933 كمستشارا للبلاد حيث عمل على ارساء دعائم نظام تحكمه نزعة شمولية ديكتاتورية وفاشية، وانتهج سياسة خارجية لها هدف معلن هو الاستيلاء على ما اسماء بالمجال الحيوي لالمانيا النازية وضمان رخائها الاقتصادي، وتوجيه موارد الدولة لتحقيق هذا الهعدف، وقام باعادة غزو بولندا في عام 1939 وهو ما ادى الى اندلاع الحرب العالمية الثانية وخلال ثلاثة سنوات احتلت المانيا ودول المحور معظم قارة اوروبا عدا بريطانيا واجزاء من افريقيا ودول الشرق الاوسط، ونجحت دول الحلفاء في ان تكون لها الغلبة في النهاية.

كيف مات هتلر النازى

في نهاية عام 1944 قام الجيش الاحمر بدفع الجيش الالماني الى وسط اوروبا بينما في ذلك الحين قام الحلفاء الغربيون بالتوغل والتقدم نحو المانيا، وهتلر كان على دراية تامة بهزيمة بلاده واقتراب نهاية الحرب التي لم ولن تكون لمصلحته، ولكنه لم يسمح بالتراجع او الاستسلام، بل امل ان يكون هناك مفاوضات بين الاطراف المتنازعة كامريكا وبريطانيا ولكن ذلك لم يحدث واستمرت المجازر بحق المدنيين وقتل الكثير من الابرياء بسبب عناد هتلر، واستمرت الظروف باللعب ضد هتلر الذي ادى به الامر الى الانتحار هو وزوجته معا حيث قامت زوجته ايفا بابتلاع كبسولة تحتوي على سم السيانيد القاتل بينما قام هتلر باطلاق عيار ناري من قياس 4.65 على نفسه باستخدام مسدس من نوع والثر وذلك في 30 ابريل عام 1945.