ان النفخ بالصور هو حدث من اعظم الاحداث العظيمة التي تحدث يوم القيامة وهي من اهوال يوم القيامة، حيث تفزع القلوب وايضا ينتفض به اهالي القبور وايضا وضح القرآن الكريم والسنة النبوية كل ما يتم اتباعه من احداث يوم القيامة، ان الصور كما جاء على لسان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عبارة عن آله على شكل قرن اوكل الله عز وجل الى الملك اسرافيل عليه السلام وذالك للنفخ فيه اليوم الموعود يوم القيامة، ومنذ ان اوكلت مهمة نفخ الصور لاسرافيل عليه السلام وهو متهيئ لذالك ولكن كلما اقترب الوقت زاد التهيئة لذالك الملك ولتنفيذ اوامر الله عز وجل قال الرسول صلى الله عليه وسلم {كيف أنعم، وقد التقم صاحب القرن القرن، وحَنى جبهته، وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر أن ينفخ فينفخ}.رواه الترمذي وحسّنه.

سؤال من أول من يفيق بعد النفخ في الصور

الاجابة كالتالي:

الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

النفخة الاولى في الصور

حيث ورد في القرآن الكريم وكل الكتب والاحاديث النبوية الشريفة ان اسرافيل عليه السلام ينفخ في الصور نفختان، حيث ان النفخة الاولى وهي تسمى الصعق ويموت فيها كل من في السموات والارض الا ما شاء الله عز وجل ان يبقيه حي، وايضا تأتي النفخةالاولى على حين يكون الناس في غفلة ويأتيهم وهم منشغلون في امور الدنيا وهم في الاسواق وفي المجالس وهم يمارسون الاعمال اليومية، اما النفخة الثانية في الصور هي نفخة البعث ولا يعرف متى تكون ذالك النفخة وبعد ان يموت الناس وتتحلل الجثث ولا يبقى منها الا جزء من اصل الظهر ينزل الله عز وجل مطر، حيث ان اصاب المطر ذالك العظام نبت من الجسم كما ينبت النباتات، سبحان الله الخالق العظيم.

النفخة الثانية في الصور

حيث تحدث النفخة الثانية في الصور وهي نفخة البعث حيث تعود الارواح الى الاجساد وتخرج الاجساد من القبور مذعورة لا يعرفون ما اصابهم مسرعين الى الارض وذالك ليوم الحشر العظيم على خالق الكون ومدبره.

عن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” الناس يُصعقون يوم القيامةِ، فأكونُ أول من يفيق، فإذا أنا بموسى آخذ بقائمةٍ من قوائم العرش، فلا أدري أفاق قبلي أم جوزي بصعقة الصور”. فلا احد يعرف متى تكون الصعقة الاولى ولا الثانية حيث ان الله عز وجل قادر على كل شيء وهو الخالق وهو بيده ملكوت كل شيء.