نبغ الكثير من العرب في العلوم المختلفة في مجالات اللغة والأحياء والحديث والشعر والفلك والرياضيات والأدب والبلاغة، وقد شجع العرب على طلب العلم منذ نعومة أظافرهم للخروج بجيل متعلم ومثقف، وكان ذلك بإنشاء المسابقات الشعرية والأدبية، والمبارزات العلمية المختلفة، وفي هذا المقال سنتطرق للحديث عن أحد أعلام اللغة والحديث في الوطن العربي، ونجيب على سؤال من هو ابو حمزة الثمالي، كونوا معنا.

من هو ابو حمزة الثمالي

ثابت بن أبي صفية بن دينار الكوفي، ولد أبو حمزة في العراق تحديداً في مدينة الكوفة، وكانت الكوفة انذاك أحد معاقل الفكر الشيعي والولاء لأهل البيت، فهو راوي ومفسر شيعي ويعتبر من أشهر أئمة الفكر الشيعي، له من الأولاد ثلاثة وهم: حمزة، ومنصور، ونوح، قتلوا جميعاً مع زيد بن علي.

لمع نجم أبو حمزة الثمالي في علوم اللغة والحديث، ومن أشهر كتاباته كتاب الطهارة فهو يعتبر مرجعاً فقهياً للشيعة في العراق، فقد كان لأبو حمزة الثمالي مكانة كبيرة عند الشيعة، وكذلك كانوا يرونه سلمان الفارسي في زمانه، فقد تربى وترعرع مع علماء أهل البيت، ومع اقتراب شهر رمضان الفضيل يُكثر المسلمون من قراءة دعاء الإمام زين العابدين المعروف بدعاء أبو حمزة الثمالي وهو من الأدعية التي تُقرأ في أسحار شهر رمضان الكريم.