من هو ابن تيمية،هو أبو العباس أحمد بن تقي الدين المسمى ب ابن تيمية،فقد ولد الإمام الفاضل ابن تيمية -رحمه الله- في حران شرق بلاد الأناضول، ولد يوم الإثنين العاشر من شهر ربيع الأول بعد هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- ب 661 سنة على المذهب الحنبلي، حفظ القرأن مبكراً وأتجه لدراسة النحو، والتفسير، وأصول الفقه، فقد كان بارعاً وذكياً، شديد الحفظ.

من هو ابن تيمية

يعتبر من كبار العلماء في ذلك الزمان والعصور التي تلت عصره، فقد كانت الفترة التي ظهر فيها مرحلة من التفكك، وضعف الأمة الإسلامية، فقد ظهر فيها التتار الذين عاثوا فساداً، وظلماً، وإرهاباً، وكانوا الأكثر دموية وإرهاباً، فلقد شارك في الجهاد بسيفه، ولسانه، في محاربة أعداء الله والمسلمين ألا وهم المغول،والتتار عليهم لعنة الله،فأخذ الشيخ يدعوا المسلمين إلى الجهاد والثبات، ويعدهم بالنصر المؤزر على أعداء الله، فقد تم إنتداب شيخ الإسلام من قبل أهل دمشق للذهاب إلى مصر للقاء سلطان المماليك محمد بن قلاوون، لحثه على الجهاد المقدس من أجل الوقف والتصدي للعدوان المغولي.

حياة ابن تيمية العلمية

قد كان ابن تيمية يهتم كثيراً في الجانب الديني، فقد حفظ القرأن وحفظ الحديث والفقه، وأبدع في النحو، والتفسير، وقد كان له العديد من المؤلفات أبرزها:

  • كتاب الإيمان.
  • كتاب الإستقامة.
  • كتاب درء تعارض العقل والنقل.
  • كتاب العبودية.

فقد ألف أكثر من 200 مؤلف، فقد كان لسانه رطب بذكر الله، فقد أجتهد منذ صغره في دراسة العلوم وتوسع فيها،فقد أجتمعت فيه صفات الإنسان الطموح والمجتهد، فقد شهد له الكثير من شيوخ عصره ومنهم: أحمد عبد الدائم نعمة المقدسي، عبد الرحمن محمد أحمد قدامة المقدسي، وله تلاميذ بارعون مثله ومن أبرز التلاميذ الذين تعلمون على يديه هم: ابن قيم الجوزية، ابن قدامة المقدسي، الحفظ الذهبي، والكثير من التلاميذ، فقد شهد له الجميع بالعلم والذكاء.

وفاته

في العام 726 هجري بعد أفتى فتوة بمنع زيارة قبور الأولياء الصالحين تم حبسه، وقد بقي في السجن فترة سببت له المرض وكان ذلك قبل وفاته ب 20 يوماً، وقد حضر جنازته العديد من شيوخ الأمة وكبار العلماء، ووضع جثمانه في القلعة وودعه الجميع من الرجال والنساء.