الحكمة من صيام رمضان، في العبادات التي فرضها الله تعالى على المسلمين الكثير من الحكم، أي العلّة والحكمة من العبادات قد وردت في الكثير من الكتب الفقهية التي تداولها الكثير من العلماء والسلف الصالح، واقرّ بها ذوي العلم ممن أفنوا الكثير من الأوقات في سبيل إطلاع العامة على الكثير من الأمور الحياتية الفقهية، أو فيما يخصّ فقه العبادات لأي من العبادات المُعللة وما إلى ذلك من عبادات غير مُعللة قد وردت وفرضها الله تعالى على الفرد المسلم، وها هو الصيام من بين تلك العبادات التي تمّ التعرف على الحكمة من فرضه على الانسان المسلم، وعلى النفع الذي من الممكن أن يعود على جسم الانسان في حال التزم بصيام شهر رمضان كل عام، فتابعوا الفقرة التالية، لكي نتعرف سويًا على الحكمة من صيام رمضان، وما هي الفوائد التي من الممكن أن تعود على الجسم والروح في حال أتمّ الفرد الصيام على أكمل وجه.

ما هي الحكمة من صيام رمضان

تبيّن لنا بعد البحث والتقصّي حول الحكمة من صيام رمضان بأنّ هناك الكثير من الحكم التي من المؤكّد أنّها مرجوّة من وراء فرض الصيام من الله تعالى على المسلمين، وعلى غيرهم من الأقوام وذلك حسبما ورد في كتابه ” كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم ” وفي هذه الآية دلالة على انّ الأقوام السابقة كان قد كُتب عليها الصّوم.

  • تهذيب النفس وتعويدها على الصبر.
  • نقاء للروح من المعاصي والاثام.
  • تقرّب العبد من ربه.
  • التخفيف من سوء العمل.
  • الصيام يعود بالفائدة على اجهزة الجسم كافة لا سيما الكليتين والكبد.