الفرق بين البأساء والضراء، يبتلي الله الإنسان بكثير من الأشياء التي تصيبه ليختبر صبره وتحمله والإنسان مُعرّض دوماً لابتلاءات كثيرة منها ما هو صعب لاختبار صبر وتحمل الإنسان وهل سيرضى بما قسمه الله له أم لا، ومنها ما هو خير ليرى الله سبحانه وتعالى هل سيشكر العبد ربه على النعم التي اعطاه إياها أم لا، فحياة الإنسان كلها اختبارات ومحطات يمر بها ويتدبر في خلق الله وكل شيء من عند الله خير مهما كان قاسياً أو صعباً دائماً بعد الشدة يأتي الرخاء وبعد الضيق يأتي الفرج ولذلك على كل إنسان أن يصبر ويحتسب الأجر عند الله، واليوم مقالنا يتحدث عن الفرق بين البأساء والضراء وسنلخص لكم في سطور بسيطة الفرق بين البأساء والضراء.

الفرق بين البأساء والضراء

الكثير يتسائل معنى البأساء والضراء وما الفرق بينهم وقد ورد ذكر هاتين الكلمتين في القرآن الكريم في قوله تعالى: “والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون”، فما معنى هاتين الكلمتين.

معنى كلمة البأساء هي الشِدَة والمشقة أو بمعنى أشمل هي البلاء الذي يصيب مجتمع أو فئة معينة.

أما معنى كلمة الضراء فهي ما يصيب الإنسان من أمراض وأواجع أو نقص في الأموال، وكما ذُكر في القرآن فإن جزاء من يصبر على البأساء والضراء الفوز بجنة النعيم، كانت هذه الإجابة عن السؤال المطروح والذي تم البحث عليه في الفترة الماضية.