يتداول الكثير من الناس مقولة (العقل السليم في الجسم السليم) وذلك تأكيداً على أهمية ممارسة التمارين الرياضية المختلفة، والتي من شأنها تقوية الجسم وتنشيط الدورة الدموية مما يساعد على أداء العمليات العقلية بشكل سليم، تتنوع الرياضة ما بين السباحة وكرة القدم والأنسطة البدنية والمشي والركض وغيرها الكثير من الأنشطة الرياضية التي لا يتسع المجال لذكرها.

افضل وقت لممارسة الرياضة في رمضان

يعتقد البعض من الناس أن ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان عمل غير صحي، وهذا الاعتقاد خاطئ إذا إن ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان أمر يعود على صحة الجسم بالنفع والفائدة، حيث أن ممارسة الرياضة بشكل صحيح وتجنب الأفعال الخاطئة التي من شأنها أن تُلحق الضّرر بالصائم، لهُو خَيرُ فعلٍ خلال نهار رمضان، حيث أكّد العديد من الأخصائيين أن أداء التمارين الرياضية للصائم أفضل ما يكون قبل الإفطار بحوالي ساعتين أو في ساعات الصباح الباكر حيث أن ذلك يساعد على إنقاص الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة في العضلات وأنسجة الجسم، بل ويساعد في حفظ توازن السوائل داخل الخلايا والأنسجة، كما أن الرياضة تقَي من أمراض عسر الهضم، وتُنشّط عمليات التمثيل الغذائي والأكسدة وإنتاج الطاقة من الغذاء، ويزيد من كفاءة الجهاز الهضمي .

هناك بعض الممارسات الخاطئة التي تضُر بالجسم، وتجعل ممارسة الرياضية غير فعّالة نذكر منها : تناول الأغذية المليئة بالدهون والسكريات بعد ممارسة الرياضة يجعل عملية حرق الدهون بطيئة وبالتالي لا يستطيع الجسم التخلص من الوزن الزائد، ممارسة الرياضة خلال ارتفاع حرارة الجو وهذا يُصيب الجسم بالتعب والإرهاق وفقدان الكثير من السوائل وقد يسبب الإغماء لدى الصائم، وفي هذه الحالة يُنصح بأداء التمارين الرياضية بعد الإفطار بنحو ساعة على الأقل .

وَجب التنويه إلى نوعية الرياضات التي يتسنى للصائم ممارستها، فالصائم يجب عليه ممارسة التمارين الرياضية التي اعتاد عليه بشكل تدريبي منخفض عن الوضع الطبيعي، لكن من الأفضل ممارسة رياضة المشي والألعاب السويدية والسباحة، لكن يُفضل ممارسة السباحة بعد الإفطار لتجنب دخول الماء إلى جوف الصائم، أما بما يخص كبار السن فمن الأفضل ممارسة رياضة المشي فقط لتجنب الإرهاق بينما يستطيع الشباب أداء تمارين رياضية كاملة، ويُفضل أداء تمارين الإحماء لتجنب تعرض العضلات للتشنج أثناء الرياضة.