دور المؤرخ في رصد احداث معركه حطين وهي من المعارك التي أبلى فيها المُسلمِون بلاءاً حسناً، ويلعب المؤرخون في سرد الأحداث التاريخية دور كبير في نقل الصورة الجميلة والمُشرقة للإسلام والمسلمين في كافة جوانب الحياة التي كانت قائمة قديماً بما فيها المعارك التي خاضها المسلمين لنشر الإسلام وقتال المشركين، وتحرير الناس من عبودية البشر ونقلهم إلى عبادة رب البشر الله سبحانه وتعالى، وقد جاء سؤال بحثي حول دور المؤرخ في رصد احداث معركه حطين نتعرف على الإجابة النموذجية له لتوقف الكثير من الطلبة عنده ورغبتهم في الحصول على حله.

بحث عن دور المؤرخ في رصد احداث معركه حطين

لولا قيام المؤرخين بتوثيق وسرد أحداث معركة حطين لما علمنا بها وما دار فيها من قتال في معركة فاصلة أطلق عليها معركة حطين ما بين المسلمين والصليبيين وقاد الجيش الإسلامي فيها صلاح الدين وقعت أحداثها في الخامس والعشرين من ربيع الثاني عام 583هـ في منطقة واقعة ما بين الناصرة وطبرية يطلق عليها قرية المجاودة تمكن المسلمون فيها من تحقيق النصر، انتهت المعركة بتحرير بيت المقدس ودخول المسلمين فيه فاتحين بالإضافة للكثير من المناطق التي كان تحت احتلال الصليبيين.