تتعدد الاسئلة عبر مواقع الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ايضا، حيث تتعدد الاسئلة الدينية وخاصة في شهر رمضان المبارك، ومن ذالك الاسئلة من هو النبي الذي قطع راسه، وهو يحيى عليه السلام وهو احد الرسل الذين قد ارسلهم الله عز وجل على بني اسرائيل وفي وقت تزامن فيه الانبياء الى قوم ما اتى الى العالمين انبياء كما جائهم وايضا الثابت في القرآن الكريم ان يحي عليه السلام هو ابن الرسول الكريم زكريا عليه السلام، وهو الذي ارزقه الله عز وجل به بعد مناجاة في المحراب وايضا تضرع الى الله عز وجل وذالك كما قال الله تعالى: (يا زكريا إنّا نبشرك بغلام إسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميّا)، من هو النبي الذي قطع راسه.

سؤال من هو النبي الذي قطع راسه

الاجابة كالتالي:

يحيى عليه السلام

قصة وفاة سيدنا يحي

ان قصة وفاة سيدنا يحي عليه السلام حيث انه تضارب فيها الاقوال والروايات ولكن الاجماع فيها على ان قتل سيدنا يحي عليه السلام ولم يمت موت طبيعي، حيث قتله احد ملوك الزمان، حيث ان ذالك الملك اراد الزواج من احد محارمه وهو امر محرم عليه الزواج، حيث كان النبي يحي مخوف لهم من ذالك الفعل الكبير والمنكر الكبير الذي ينوي فعله ذالك الملك حيث تنوي تلك الفتاة الاقبال عليه، حيث كان بينها وبين الملك حب ورغبة في الزواج وكان يحيى عليه السلام امر بالمعروف وناهي عن المنكر وذالك لو بذلت الارواح والمهج في سبل ذالك، حيث كان من ذالك الفتاة الا ان تطلب من الملك ان يقتل لها يحي عليه السلام وذالك برهان على صدق المحبة ومقربة لها ، حيث انه ارسل اليه من يقطع راسه الشريف واتاها به في طاسة ووضعت بين يديها، ولا حول ولا قوة الا بالله.

كذالك كانت قصة سيدنا يحي عليه السلام، حيث انه قطعت راسه عبى يد ملك منذ قديم الزمان، وذالك لان رجل كان يريد ان يتزوج من احدى محارمه، ولذالك ذكرت قصة سيدنا يحي، حيث يبحث العديد من الافراد عن النبي التي قطعت راسه عبر ملك قديم، وذالك لان المراة التي كان يريد ان يتزوجها طلبت منه ذالك ونفذ ذالك الامر لا حول ولا قوة الا بالله.