من هو الصحابى الذى ذكر اسمه فى القران صريحا أحد الأسئلة الدينية التي تتكرر في العديد من المُسابقات والفوازير الدينية والرمضانية، فلصحابة النبي عليه الصلاة والسلام مكانة كبيرة في الإسلام لما أبدوه من تفاني وإخلاص مع النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك إيمانهم بما أُنزل عليه، كما أنهم جاهدوا في سبيل الله وأبلو بلاءً حسناً، وسؤالنا اليوم أو لغزنا ديني يقول من هو الصحابى الذى ذكر اسمه فى القران صريحا حيث ورد إسم هذا الصحابي بشكل صريح وليس لقباً أو صفة من صفاته وإنما الإسم الصريح له تم ذكره في واحدة من الآيات القرآنية.

من الصحابى الذى ذكر اسمه فى القران صريحا

زيد بن الحارثة رضي الله عنه هو الصحابي الذي ذكر اسمه في القرآن صريحاً وذلك في الآية رقم 37 من سورة الأحزاب التي قال فيها تعالى ” وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً }، وكان زيد بن حارثة تبناه النبي عليه الصلاة والسلام وزوجه إبنة عمه زينب بنت جحش ثم تزوجها بعده النبي لكي يتم إبطال قاعدة التبني التي عُمل بها في الجاهلية.