بحث عن الزياده السكانيه والامن الغذائي، طرحت العديد من وزارات التربية والتعليم في العديد من الدول الكثير من المشاريع ليتم اضافة علامات دراسية للطلبة بحسب دراستهم في المنازل، وكانت هناك العديد من المشاريع التي يعتبرها الطلبة صعبة، فكانت لكل مرحلة من المراحل مشاريع خاصة بسنهم الدراسي، بحيث يُمكن للتلميذ أن يستعين بشبكة الإنترنت في كتابة موضوع البحث والمشروع، بحث عن الزيادة السكانية والأمن الغذائي من المواضيع الدراسية التي تم تكليف الطلبة بها من قبل وزارة التربية والتعليم وبخاصة وزارة التربية والتعليم في مصر، والجدير ذكره بان الأمن الغذائي يتأثر بشكل ملحوظ بالزيادة السكانية والجدير ذكره بأن هذا البحث جاء جراء تنشيط التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد لطلبة الصفوف الأساسية والإعدادية في ظل جائحة فيروس كورونا.

مقدمة بحث عن الزياده السكانيه والامن الغذائي

زاد الطلب على المنتجات والسلع الغذائية في كافة بلاد العالم في ظل الظروف الراهنة حيث طالت الزيادة كافة أنواع المنتجات الغذائية من اللحوم والنباتات والأسماك باختلاف أنواعها وأشكالها، وإن لم تقم دولة بتلبية احتياجات مواطنيها من الغذاء والطعام بالشكل المطلوب ستعاني وقتها الدولة من الكثير من المشاكل والتي أبرزها انهيار الإقتصاد إذ يحتاج الإقتصاد إلى مواطنين أصحاء بشكل كامل يعملوا بنشاط الامر الذي من الممكن أن يُؤدي إلى انتشار المجاعات والامراض حول العالم، وفي النهاية دولة ضعيفة غير قادرة على إطعام مواطنيها بسبب الزيادة في العدد وعدمتلبية الإحتياجات.

تعريف الزيادة السكانية 

الزيادة السكانية ناتج لعدم التوازن في عدد السكان مقابل الموارد والخدمات وبالتالي يكون زيادة في عددالسكان دون تزايد فرص التعليم والعمل والمرافق الصحية وارتفاع المستوى الاقتصادي، وبالتالي تفاقم المشكلة بالزيادة السكانية المرتفعة ومعدلات تنمية بطئية لا تتماشى مع معدلات الزيادة السكانية وانخفاض مستوى المعيشة، ويكون النظر إلى الزيادة السكانية في ظل التوازن السكاني مع الموارد في الدولة، إذ هناك العديد من الدول فيها الكثافة السكانية عالية ولكنها تحقق توازناً بين السكان والموارد، ومن أبرز المشاكل التي تنتج عن الزيادة السكانية نقص تدني مستوى الإنتاجية بالشكل المطلوب ومشاكل الأسرة، ومن الممكن أن يكون التأثير بالعكس.

نبذة عن الزيادة السكانية

معظم دول العالم تُعاني من الزيادة السكانية وخاصة الدول النامية منها بحيث أنها غير قادرة على تحمل هذه المشكلة إذ إن 92% من الزيادة السكانية السنوية في العالم كانت في كل من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والتي فيها 77% من سكان العالم، الزيادة السكانية يُطلق عليها مصطلح النموالزائد للسكان وتعرف بالقنبلة السكانية، بحيث أصبحت تثير القلق حول كفاية الموارد الإقتصادية بشكل عام والموارد الغذائية بشكل خاص لتناسب الزيادة السكانية وتنمية هذه الموارد بأنواعها، والذي يزيد من تفاقم المشكلة السكانية تفاوت الموارد الطبيعية والإقتصادية والبشرية بين دول العالم.

العلاقة بين الزيادة السكانية والأمن الغذائي

في الوقت الحالي واحد من كل تسعة من سكان العالم يُعانون من نقص التغذية بشكل مزمن بسبب التكدس السكاني وقلة توفر الغذاء الكافي، ويُرجح المختصون زيادة هذه النسبة في المستقبل، لذا من الواجب أن يتغير الناس قبل أن يُقضى عليهم بنجاح، هناك عدة طرق يُمكن من خلالها تحسين الامن الغذائي من الناحية النظرية ولكنها من الممكن أن تكون غير قابلة للتطبيق بسبب الصعوبات التي قد تواجهها والتي منها المناخ والبيئة، وللتخلص من الزيادة السكانية لابد من رفع مستوى المعيشة وتوفير الغذاء طوال العام وتخفيض مستوى النسل أو نسب الإنجاب.

الزيادة السكانية والأمن الغذائي

كشفت الأمم المتحدة في بعض تقاريرها عن التناقضات الكبيرة في نهاية القرن العشرين، حيث وجدة هناك نوع من البشر يتمتعون بالنصيب الاكبر من الثروة والمعرفة والإنتاج وهناك منهم يُعانون من سوء التغذية ومنهم يموت من الجوع والمرض بسبب الجهل، وحسب الإحصائيات فإن هناك 840 مليون انسان حول العالم يُعاني من سوء التغذية، وهناك مليار لا يجدون الحاجات الأساسية للعيش، و 1.3 مليار يعيشون بأقل من دولار واحد في اليوم، وبداية القرن الحادي والعشرين أظهرت عدم المساواة بشكل ملحوظ بين سكان العالم في توزع الثروة، بحيث تم ايجاد أن 20% من السكان يحوزون على 86% من الناتج المحلي للعالم.

رسم الهرم السكاني

يُمكن رسم الهرم السكاني على شكل صورة توزع التركيب السكاني بحسب التقسيمات الغذائية لكلا الجنسين وفئاتهم العمرية مثل خمسية وعشرية، وايجاد نسبة الذكور من كل فئة عمرية إلى الذكور عامة والإناث كذلك ما هي تقسيمات فئاتهم العمرية، ويتم عمل نموذج بياني للزيادة السكانية مع الأمن الغذائي، وترتيب هذه النسب بشكل رأسي يكون فيه الفئات العمرية الصغرى أسفل الفئات العمرية الكبرى للحصول على هرم سكاني في النهاية.

مواجهة الزيادة السكانية في الوادي والدلتا بمصر

من الحلول المناسبة لمواجهة الزيادة السكانية في الوادي والدلتا من خلال عدة أمور أهمها ما يلي:

  • غزو الصحراء وتعمير سيناء.
  • تعمير الساحل الشمالي الغربي بالإضافة إلى تنمية الساحل الأحمر سياحياً لإجتذاب السكان واستقرارهم في الأراضي المستصلحة لدب الحياة فيها.
  • تفعيل مشاريع الإستصلاح والتي منها: مشروع الصالحية والحسينية بالشرقية في شرق الدلتا، مشروع غرب النوبارية ومديرية التحرير في محافظة البحيرة في غرب الدلتا.

كيفية حل مشكلة الزيادة السكانية

يُمكن حل مشكلة الزيادة السكانية لتتوافق مع الأمن الغذائي وخاصة في مصر من خلال النقاط التالية:

  • التنمية الاقتصادية.
  • تنظيم الأسرة.
  • تحقيق معدل أقل لنمو السكان من خلال تخفيض معدل المواليد.
  • توزيع أفضل للسكان من خلال الهجرة من الريف إلى المدينة واستصلاح الأراضي الزراعية.
  • تحسين الخصائص السكانية وخاصة في مجال التعليم.
  • زيادة الوعي بخطورة مشكلة الزيادة السكانية عبر وسائل الاعلام المختلفة وبكافة الطرق المتوفرة.

كيفية كتابة بحث عن الزيادة السكانية والبحث الغذائي للمرحلة الإعدادية