اذا اذن الفجر وانا على جنابه هل يجوز الصيام أحد الأسئلة التي يتكرر طرحَها في شهر رمضان المبارك، وهو الشهر الذي يشهد أداء فريضة الصيام من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، فالصيام من بين أركان الإسلام الخمسة التي يجِب على كُل مسلم بالغ عاقِل قادِر على أن يؤدي فريضة الصيام، وله الكثير من الآداب والأحكام التي يجب علينا معرفتها والإلمام بها لكي يجِد صيامنا القبول ونتحصل على أجر وثواب الصيام لا أن نصوم دون علم ودراية بالآداب وهو ما قد يُفقدنا الأجر الخاص بالصيام، ومن خلال التعرف على إجابة سؤال اذا اذن الفجر وانا على جنابه هل يجوز الصيام نتعرف على أحد الأحكام الواردة بخصوص الطهارة خلال فترة الصيام.

ما حكم اذا اذن الفجر وانا على جنابه هل يجوز الصيام

الأصل أن نغتسل من الجنابة ونتجهز لصلاة الفجر جماعة، ولكن في حالة إذا ما تأخرنا في الإغتسال ودخل وقت الصيام واذا اذن الفجر وانا على جنابه هل يجوز الصيام فهل يكون صيامي مقبولاً أم يتعين علي إعادة صيام هذا اليوم، هذا ما يجب عليه أحد الأئمة أهل العلم والمعرفة وهو الشيخ إبن باز حيث قال :

الصائم له أن يصبح جنباً ومن ثم يغتسل فلا ضير بذلك، فإذا جامع آخر الليل أو في أي وقت قبل دخول الفجر بقي على غير طهارة ودخل وقت الفجر فيغتسل ومن ثم يصلي الفجر ولا ضير في ذلك، حتى لو غلبه النوم ولم يستيقظ لصلاة الفجر وبقي نائماً دون طهارة فحينما يستيقظ يقوم بالإغتسال والصلاة، لقول عائلة رضي الله عنها : كان النبي صلى الله عليه وسلم يُصبح جنباً من جماعٍ ثم يغتسل ويصوم عليه الصلاة والسلام.