مبادرة غذاؤنا واحد، تشهد المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي إطلاق عدد من المُبادرات التي تهدِف للتخفيف عن المُواطنين والأخذ بيدهم في ظل الظروف الراهنة، التي تضرر منها الكثير من المواطنين في ظل الإجراءات التي تتخذها المملكة سعياً وراء الحد من إنتشار فيروس كورونا، والعمل على تقويضه ومحاصرته حفاظاً على حياة المواطنين وهُو ما تسبب في فرض حظراً للتجوال على عدد كبير من المُدن، وبالتالي توقف النشاط الإقتصادي بها، وتعطلت مصالح فئة كبيرة من المواطنين الذيت يعتاشون على التجارة وغيرها من الأعمال التي تعتمد على العمل بصورة يومية، وجاءت مبادرة غذاؤنا واحد ضمن المبادرات الإجتماعية التي أطقتها وزارة التنمية الإجتماعية لإحداث تكافل ما بين المواطنين وتأمين إحتياجات كُل ما يجد صعوبة في توفير ما يلزمه.

أكد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية في المملكة العربية السعودية على أن مبادرة غذاؤنا واحد تسعى لإستهدات شريحة كبيرة من الأسر المتضررة في كافة أرجاء المملكة، من الوضع القائم وهي مبادرة ممولة من الجهات الحكومة بما يزيد من 37 مليون ريال سعودي، سوف يتم توزيع مواد تموينية وغذائية لكافة الأسر التي تضررت من الإجراءات الخاصة بمكافحة جائحة كورونا، ويأتي هذا الإجراء في سبيل وقوف المملكة إلى جانب المواطنين لتقديم كُل ما يحتاجونه من مواد أساسية وتموينية لا غنى عنها.

مبادرة غذاؤنا واحد واحدة من المبادرات التي أطلقتها وزارة التنمية الإجتماعية في السعودية، ولن تكون آخرها إذا ما إستمر الوضع في الفترة القادمة كذلك كون الملك السعودي وولي العهد أوصيان بُمتابعة حالة المواطنين وتقديم كل ما يلزمهم من خدمات ومواد أساسية.