تعد العين هي من الاجهزة الاساسية والرئيسية في جسم الانسان، ولا يمكن غض النظر ان كل اجهزة واعضاء الانسان لها اهمية وانها لم تخلث عبث، فقد خلق الله سبحانه وتعالى الأنسان في أحسن تقويم، وميزه دوناً عن الخلق، فالعين هي المسؤولة عن عملية الابصار والرؤية، فلولا نعمة البصر ووجود العين لما استطاع الانسان أن يشاهد ما يدور حوله من جمال للطبيعة الخلابة والتعرف على الناس والاجتهاد والعمل والمثابرة وتأدية جميع اعمال الحياة، فنعمة البصر لا تقدر بثمن، ومنها لم استطاع الانسان ان يحذر من بعض المخاطر التي تدور حوله، فهي تستخدم بالعديد من الحواس التي يشعر بها الانسان ومعرفة كل ما يدور من حوله،.

تفسير الابصار لابن الهيثم

في العصور القديمة كان هناك نظريتان كبيرتان حول كيفية الرؤية، الاولى نظرية الانبعاثات والتي قام بتأديها المفكر اقليدس والمفكر بطليموس، كما وتفترض هذه النظرية ان البصر يتم بناء على اشعة الضوء التي تنبعث من العين نفسها، فالنظرية الثانية جاءت التي جاء فيها ان الضوء يدخل للعين بصورة فيزيائية.

ولكن جاء ابن الهيثم ليوضح النظرية بشكل مجمل ومختصر، فعارض الافتراضيات السابقة، وعلل سبب الرؤية ان هناك شعاع لا يمكن أن ينطلق من العين ويصل الى السماء البعيدة بمجرد فتح العينين، كما وعارض ما كان الراي الاكثر انتشارا هو ان العين من الممكن أن تتعرض للضرر في حال النظر لضوء الساطع، حيث قام ابن الهيثم في وقتها وضع تفسير كيفية حدوث عملية النظر انها تحدث بسبب خروج اشعة الضوء داخل العين من كل زاوية في الكائن، وهو ما تم اثباته بعد عدة تجارب قام بعملها.

تفسير علمي لحقيقة الابصار

ساهم ابن الهيثم اجتهاداُ على دمج جميع الفرضيات التي تم اقتراحها من العلماء في علم الابصار الهندسية، لتكون الأساس لعلم البصريات الهندسية، لتكون هي اساس علم البصريات المخترعة والجديدة، وقد اثبت ابن الهيثم ان الضوء يسير في خطوط مستقيمة.

حيث قام بتنفيذ تجارب عدة ومختلفة التي كانت مكوناتها من مرآة وعدسات انعكاسية وانكسار، وكان ابن الهيثم من اول العلماء في اختزال اشعة الضوء المنعكس والمنكسر في اتجاهين، افقي ورأسي، حيث قدمت معظم الاهتمامات التي قام بها ابن الهيثم وصفا تشريحيا للوظيفة العين كنظام بصري يذكر ان التجارب الخاص بالكاميرا المظلمة توفرت له المناخ المناسب لتطوير نظريته، من خلال اسفاط نقطة مقابلة للضوء من اي سطح ما، لتشكل صورة على الشاشة.

نظرية الابصار

عملت مقارنة بين الكاميرا المعتمة والعين، على ايجاد توليف بيت علم التشريح وعلم البصريات، والتي كان تعد اساس علم الابصار، كما ان تصوره لمرور الضوء من خلال الثقب من تجارب الحاصلة بالكاميرا المثقوبة، كما وشبه ما ينتج عن عملية الانعكاس للصورة، بنفس ما يحدث للبصر في العين، وتمثل حدقتها ثقت الكاميرا.

هل تعتقد ان الكاتب لديه تفسير علمي لحقيقة الابصار

سؤال ضمن المنهج التعليمي للصف الثاني الثانوي الفصل الدراسي الاول، في كتاب القراءة والتواصل اللغوي في تحليل نص الابصار، واجابة السؤال هي : لا، لانه قال بأن الاسباب متعدة والاراء مختلفة وهم غير متفقين.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)