كتاب قواعد العشق الاربعون عن ماذا يتحدث، وهو للمؤلفة والروائية ألف شفق من أصول تركية التي تكتب بلغتين وهما اللغة الانجليزية والتركية، حيث تم اصدار الرواية في شهر شباط عام 2010م في الولايات المتحدة الأمريكية، وأصدرت أيضا في شهر حزيران في عام 2010 في المملكة المتحدة بدار النشر بينغوين، حيث تم بيع أكثر من خمسمائة وخمسين ألف كتاب، وأصبح من أكثر الكتب مبيعا في دولة تركيا، ويتساءل الكثير من الناس عن سبب شهرة الكتاب وما هو ملخص الكتاب وعن ماذا يتحدث، وهذا ما نقدمه لكم خلال هذه المقالة.

كتاب قواعد العشق الاربعون

يتخلص كتاب قواعد العشق الاربعون في حكايتين متوازيتين قد سردتهما الكاتبة في الكتاب، حيث أن احدى الحكايات كان في الزمن المعاصر، والحكاية الثانية كانت في القرن الثالث عشر، وذلك عند مواجهة جلال الدين الرومي المرشد الروحي له، وهو الدرويش الذي كان يتنقل الذي يطلق عليه ومعروف بشمس التبريزي، وكيفية تجسيد شعر الحب الخالدة مع بعضهما البعض، بحيث أننا نجد في الرواية عدة لوحات لأكثر من شخصية في أزمان مختلفة، وذلك من خلال شخصية إيلا وأهلها، والذين كانوا يقطنون في ولاية تسمى ماساشوستس في الوقت الحاضر وسنة 2008م، والشخصية الأخرى هي جلال الدين الرومي عند ملاقاته شمس التبريزي في القرن الثالث عشر الميلادي.

قواعد العشق الاربعون عن ماذا يتحدث

في الرواية نجد شخصية إيلا روبنشتاين، وهي المرأة التي تبلغ أربعين عام، وتكون غير سعيدة في حياتها الزوجية، حيث تشغل إيلا منصب ناقدة في وكالة أدبية، وتوكل اليها أول مهمة وهي نقد وكتابة تقرير عن كتاب يسمى بتجذيف عذب، وهي رواية لرجل يسمى بعزيز زاهارا، حيث تحب إيلا قصة بحث شمس عن جلال الدين الرومي والدرويش، وذلك في تحويله من رجل دين سعيد وناجح ولكن تعيس الى رجل صوفي وملتزم، وشاعر عاطفي وداعي للحب، حيث تحب دروس وقواعد شمس التي رأت فيها نظرة ثاقبة بخصوص الفلسفة الماضية، والتي وحدت ما بين الناس والأديان، وقد وجدت الحب في كافة الناس من خلالها، وعند قراءتها الكتاب تصل إيلا لإدراك بأن قصة جلال الدين الرومي قد عكست روايتها، وأن شخصية زاهارا كما قد فعل شمس في ذات الرواية، حيث جاء ليرسم لها طريق الحرية.

 

وهنا نكون قد وصلنا واياكم لنهاية المقالة، والتي عرضنا عليكم من خلالها كتاب قواعد العشق الاربعون عن ماذا يتحدث، الذي قدمت فيه الكاتبة ألف شفق روايتين في زمنين مختلفين، وكان احداهما في الوقت الحاضر والثاني في القرن الثالث عشر، دمتم بود.