كانت مصر قبل الفتح الإسلامي لمصر جزءاً من بلاد الروم، وكما أبر الرسول صلى الله عليه وسللم بفتح مصر تحديدً، ودعا إلى الإحسان إلى اهلها إكراماً لهاجر ام النبي إسماعيل وزوجة النبي إبراهيم عليه السلام، وقد وردت بعض أحاديث على لسان رسول الله يبشر فيها بفتح مصر ومن هذه الاحاديث، حديثٌ رواه الإمام مُسلم بن الحجَّاج في صحيحه عن جابر بن سمُرة عن نافع بن عُتبة عن الرسول أنَّهُ قال: «تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللهُ، ثُمَّ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللهُ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللهُ، ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ فَيَفْتَحُهُ اللهُ»، وقد يتسأل البعض متى كان الفتح الإسلامي لمصر وفي عهد من تم فتح مصر، وعلى يد من، وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال هذه المقال المقدم لكم وهو بعنوان” متى كان الفتح الاسلامي لمصر”

مصر عند العرب

عرفت مصر عند العرب منذ حقب بعيدة، وكان ذلك بفضل ما كان بينها وبين الشبه الجزيرة العربية من صلات وكان ابرز هذه الصلات الصلة التجارية، لأن مصر كانت دولة بحرية تجوب سفنها التجارية البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، فكان المصريين يحملون البضائع التجارية غلى بلاد العرب، وكانوا يقيمون فيها ريما يعودون بتجارة الشرق، وكانت مصر جزءاً من بلاد الروم، وذكر حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم لدخول المسلمين لفتح مصر عن أبي ذرٍّ الغفَّاريّ أنَّهُ قال: «قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم  إِنَّكُم سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ، وَهِيَ أَرْضٌ يَسمَّى فِيْهَا القِيْرَاط، فَإِذَا فَتَحْتُمُوهَا، فَأَحْسِنُوا إِلَى أَهْلِهَا؛ فَإِنَّ لَهُم ذِمَّةٌ وَرَحِمًا، فَإِذَا رَأَيْتَ رَجُلَيْنِ يَخْتَصِمَانِ فِيْهَا فِي مَوْضِعَ لَبْنَة، فاخرُج مِنْهَا».

مصر قبل الفتح الإسلامي

كانت مصر تحت الحكم البيزنطي، وقد عاش فيها البيزنطيين عد قرون، فقد استغل البيزنطيون الموارد الخاصة بالبلاد واضطهدوا أهلها، حيثُ كانت مصر واحدة من أغني المناطق التابعة للبيزنطيين، وقد اتخذها البيزنطيون مصدراً للمال والثراء والخيرات، وقد حرصَ البيزنطيون على إخضاعها لحكمهم وبسط سيطرتهم عليها منذ عام 31 قبل الميلاد، وقد استمر حكم البيزنطيين فترة طويلة على مصر، وكانت الدينية المسيحية لدي سكان مصر قبل الفتح الإسلامي، وقد كان منهم من يدينون بالدين اليهودي اليهودية، ويرجع وجود زمن وجود اليهود في مصر إلى زمن نبي الله المختار يوسف عليه السلام.

متى كان الفتح الاسلامي لمصر

تم فتح مصر في زمن خليفة المسلمين عمر بن الخطاب وكان ذلك في عام 19هـ،  والتي توافق عام 640 ميلادي، وكان قائد الجيش حينها الصحابي عمر بن العاص رضي الله عنه، وكان يمسي بالقائد الداهية لذكائها، وقد قاد الجيش إلى الطريق المحاذي لساحل البحر المتوسط، حتى وصل إلى مدينة العريش وقد فتح المدينة دون أي مقاومة من اهل المدينة او من الجيش الذي كان يحكم المدنية، وقد وصل الجيش الإسلامي بقيادة القائد عمرو بن العاص غلى قرية الفرما أول الحدود المصرية، وقد واجه حينها الجيش الإسلامي حامية رومانية بيزنطية وقد حاصرها لمدة طويلة، وقد خاص المسلمين معركة طويلة وباسلة وكانت معركة حسن نابليون، وقد كان المستفيد الأول من الفتح الإسلامي هم الأقباط الموجودين في مصر وقد ساعدوا حينها المسلمين في فتح مصر، وقد استمر المسلمين في الفتح إلى مدينة الإسكندرية، وقد حاصروها لمدة أربع شهور، وقد سقطت في يد عمرو بن العاص وكان ذلك عام 20هـ.