قصة اغنية وطني الحبيب، من الأغاني الوطنية الشهيرة في المملكة العربية السعودية والتي لا تأتي مُناسبة وطنية إلا وتكون حاضرة فيها للتغني بالحب الكبير للسعودية من مواطنيها، وعي أغنية وطنية سعودية من تأليف وكلمات الشاعر مصطفى بليلة ومن غناء الفنان السعودي الشهير طلال المداح، وللشهرة الكبيرة التي حظيت بها اغنية وطني الحبيب ظلال كثيرة ألقتها على الجمهور ودفعتهم للسؤال حول قصة اغنية وطني الحبيب كما وردت على لسان الشاعر مصطفيى بليلة التي قام بكتابتها وتأليفها وقدمها للفنان طلال المداح من أجل غنائها وتقديمها للجمهور بصوته بعدما تم تلحينها والإستقرار على الصورة النهائية التي ستخرج بها الأغنية للمستمعين.

ما هي قصة اغنية وطني الحبيب

كما جاء فإن قصة اغنية وطني الحبيب هي من القصص الطريقة التي حدثت مع عبد الرازق محمد صالح بليلة وهو مؤسس مكتبة الثقافة الموجودة في مكة المكرمة، وكان عبدالرازق بليلة صاحب شهرة واسعة وكبيرة كأديب وصحفي وكان إسمه لامعاً ويتردد كثيراً في الأوساط الصحفية، وهو ما جعل الأمر يختلط على التلفزيون السعودي الذي قدم اغنية وطني الحبيب على أنها من تأليف الشاعر عبدالرازق بليلة ونسبها له، بينما المؤلف الحقيقي لها هو الشاعر مصطفى بليله وهو ما دفعه للخروج لكي يُعلن أن هذه الاغنية ليست من تأليفه أو من كلماته وأنها لصاحبها المؤلف الحقيقي لها مصطفى بليله.

لا زال حتى يومنا هذا البعض يخلط ما بين مؤلف اغنية وطني الحبيب ويعتقد أنها لعبد الرازق وليس مصطفى، على الرغم من التأكيد في كل مرة من قبل عبد الرازق بليلة أنها ليست من تأليفه.