الماء هو الحياة للكائنات الحية جمعاء، بل هو أساس تكوينه، وبدونه تفنى كل الكائنات الحية وتبيد، ووجوده حتمي لاستمرار حياة الكائنات الحية، والمطر هو مصدر من مصادر المياه المختلفة التي يتحصل منها الإنسان على ماء الشرب، فما هو حال الإنسان إن انقطع عنه المطر، ستموت الكثير من الحيوات على الأرض، وتدمر الحياة النباتية، وكذلك الحيوانية، فالمطر عنصر أساسي في حياة الكائنات الحية.

قال تعالى:” وجعلنا من الماء كل شيء حي”، عندما ينقطع المطر عن الأرض تكون المصائب والمشاكل الكبيرة، وتكون نذير غضب الله على هذه الأرض، فما يكون من المسلمين الموحدين إلا أن يستجدون الله أن يسقيهم ويُؤتيهم من فضله ويُخفف عنهم سخطه، مما يجعل المسلمين من أداء صلاة الإستسقاء وهي صلاة جامعة للناس لرجاء الله أن يُنزل علينا المطر.

ما هي صلاة الاستسقاء

هي صلاة نافلة يُؤديها المسلمون طلباً لنزول الغيث، ليخفف الله عنهم الجفاف ويقضي لهم حاجاتهم التي تكون في نواياهم، وهي عبارة عن ركعتين جماعة بإمام، وحكمها أنها سنة مُؤكديتم أداؤها عند انحباس المطر، فقال ابن قدامة:” صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة ثابتة بسنة رسول الله ، وخلفائه”، وقال ابن عبد البر:” وأجمع العلماء على أن الخروج إلى الاستسقاء عند احتباس ماء السماء وتمادي القحط : سُنّة مسنونة سنَّها رسولُ الله ، لا خلاف بين علماء المسلمين في ذلك”.

خطبة صلاة الإستسقاء

  • الخطبة الاولى

الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين والحمد لله مغيث المستغيثين ومجيب المضطرين ومسبغ النعمة على العباد أجمعين لا إله إلا الله يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد لا إله إلا الله الولي الحميد لا إله إلا الله الواسع المجيد لا إله إلا الله الذي عم بفضله وإحسانه جميع العبيد وشمل بحلمه ورحمته ورزقه القريب والبعيد فـ: ﴿ وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ﴾.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين وأشهد أن محمداًً عبده ورسوله أفضل النبيين المؤيد بالآيات البينات والحجج الواضحات والبراهين صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.

أما بعد:

أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيراً ونساءا واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، احمدوا الله على نعمه الجزيلة، اتقوا الله واعرفوا نعمته بهذا الماء الذي يُنزله لكم ثم يسلكه ينابيع في الأرض، لتستخرجوه عند الحاجة، ولو بقي على وجه الأرض لفسد وأفسد الهواء، ولكن الله حكيم في أقداره وبرحمته بنا، إذ يقول تعالى:” فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ”.

أيها المسلمون لتعلموا ان تأخر الماء أنما هو ضرر على كل البشر والزروع والبهائم والثمار، ولا يستطيع أحد أن يُنزل المطر إلا الله، ويكشف عنا الله إلا سواه، وما حل بنا من جفاف وسوء إنما هو بسوء أعمالنا، فاستغفروا الله وتوبوا إليه لعلكم تُرحمون، ويقول تعالى:” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا”.

يجب أن تعلموا بأنكم مضطرون إلى رحمة ربكم وغيثه الضرورة الكبرى، فلا يكشف ضركم ولا يغيث شدتكم لا الرحمن الرحيم الجواد الكريم.

  • الخطبة الثانية:

أستغفر الله،     أستغفر الله،     أستغفر الله،

أستغفر الله،     أستغفر الله،     أستغفر الله،

أستغفر الله، أستغفر الله الحي القيوم وأتوب إليه.

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها المسلمون شرع الله لنا صلاة الإستسقاء، وقد قام بها الأنبياء من قبلنا إذ قال تعالى:” وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين”.

نسير على هدي الأنبياء وهدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، ونتوجه إليه بالدعاء،” إن الله حيي كريم يستحيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين”.

للهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا ، اللهم أغثنا غيثا مغيثا هنيئا واسعا شاملا، اللهم أغثنا غيثا مباركا تحيي به البلاد، وترحم به العباد، اللهم اجعلها سقيا رحمة، اللهم أنبت لنا الزرع، وأدر لنا الضرع، وأنزل علينا من بركات السماء، وأخرج لنا من بركات الأرض، واجعل ما رزقتنا قوة لنا على طاعتك، اللهم إنا عبيدك فارحمنا برحمتك، فإنك أهل العفو والإحسان، اللهم تقبل منا دعواتنا بمنك وكرمك، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء إليك، اللهم أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلته خيرا وبركة ورحمة.

وصلى اللهم على وبارك وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى صحابته الميامين صلاة المحبين.

حكم صلاة الإستسقاء

هي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، يقوم بتأديتها الرجال والنساء عند الحاجة للماء، ويصح تأديتها في الصحراء وفي المساجد، ولكن أدائها في الصحراء أبلغ في الخشوع والخضوع، ففيها تواضع لله، ويجوز تأديتها في أي وقت من الأوقات عدا الأوقات المنهي عنها.

صلاة الإستسقاء نعمة أنعمها الله علينا كمسلمين نستجديه ونطلب غفرانه ونرفع اكفنا إليه متضرعين خائفين مذلولين ضعفى، نرجو رحمته ونخشى عذابه، ونستقي من رحمته، فالله عز وجل هو هو المنعم وهو الرحمن الرحيم.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)