مده بقاء ماده الحشيش في الدم، آفة الحشيش المُنتشرة في الكثير من الدول والتي حرم تناوله الدين الإسلامي وحذرنا من مضاره التي تم الكشف عنها من منظمات الصحة العالمية، والإدمان عليه يتسبب في تغييب الإنسان عن الوعي وإمكانية إرتكابه للجرائم كما أنه يتطلب الكثير من المال ويتسبب في إلحاق الأذى بمن يتناوله، ولهذا تم تنظيم الكثير من دور الرعاية التي تقدم خدماتها المُختلفة في سبيل تأهيل المدمنين على الحشيش والحد من آثاره وأضراره ومساعدتهم في التوقف عن شُربه، كما أن المادة التي تُوجد في الحشيش تبقى لفترة في داخل الجسم، وهُنا نود التعرف على مده بقاء ماده الحشيش في الدم وكيفية التخلص منها.

كم مده بقاء ماده الحشيش في الدم

يظهر الحشيش في بول الشخص الذي يُدمن عليه وفي مُختلف التحليلات التي يجريها الشخص، ولهذا يتساءل بعض المدمنين المقبلين على إجراء عمليات جراحية أو تتطلب الفترة القادمة لهم إجراء فحص وتحليل بول أو دم عن مده بقاء ماده الحشيش في الدم، من أجل التوقف عن تناوله خلال هذه الفترة حتى يختفي من الدم ونسأل الله أن يكون توقفهم هذا إلى ما لا نهاية كونه سموم يدخلها الشخص إلى نفسه ويلحق الضرر والاذى بنفسه جراءها.

تحليل الدم من التحاليل الدقيقة جداً التي لا يُمكن العبث في نتائجها وتظهر في نتائج التحليل كُل الأمور التي يتناولها الشخص، وهو تشخيص دقيق ونتائجه غاية في الدقة ولكن هُناك أمور من خلال ممارستها يُمكن التقليل من مده بقاء ماده الحشيش في الدم وهي ممارسة الرياضة والحرص على تناول المواد التي تعمل على تطهير الدم والجسم من السموم التي تُوجد فيه، وهي تعمل على تجدد الدورة الدموية والتقليل من نسبة الحشبش في الدم، ولكن قبل هذا يجب التوقف بشكل نهائي عن تناول الحشيش.

تصل مده بقاء ماده الحشيش في الدم في الشخص المدمن إلى شهر بعد توقفه عن تناوله، بينما الغير مدمن فإنها تصل ما بين عشرة إلى خمسة عشر يوماً ويكون درجة اختفاءها في البول أكثر منها في الدم.