علل الاب العاقل يفرح بقدوم البنات، ان الله خلق الذكر والانثى ليتزاوجوا وينجبوا وجعل الله الأبناء زينة لحياتهم قال تعالى: “المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند بك وابقى” فالزواج هو رابطة مقدسة بين الرجل والمرأة يجب احترامها واحترام العلاقة بينهم يساعد على بناء اسرة متماسكة قوية وانجاب أبناء وتربيتهم تربية صالحة تنفع مجتمعهم فاذا تعاون الزوجين يستطيعوا ان يواجهوا مشاكل الحياة وصعوباتها وخففوا عن لعضهم أعباء الحياة فالزواج يساعد على اعمار الأرض وخاصة اذا اختاروا شريك حياتهم الصالح المسلم قال تعالى: “ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولامة مؤمنة خير من مشركة ولو اعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو اعجبكم أولئك يدعون الى النار والله يدهوا الى الجنة والمغفرة بأذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون”.

 الاب العاقل يفرح بقدوم البنات

ان الله زين الزواج بأنجاب الأطفال لينموا بهم المجتمع وللحفاظ على النسل البشري من الانقراض ولتبقى دعوة الإسلام والدين قائمة ونبقى ندعو الله ونشكره والأب الصالح هو الذي يحسن تربية أبناءه تربية صالحة تنفع الدين الإسلامي وتنفع المجتمع فمعظم الإباء يفرحون عند قدوم مولود جديد وبالأخص إذا كان ذكا ولكن الاب العاقل هو الذي يفرح إذا كانت المولودة انثى لأنه إذا أحسن تربية البنات يعطيه الله عز وجل الاجر في الدنيا والاخرة.

لماذا يفرح الاب العاقل عند قدوم البنات

ان الله يرزق من يشاء ذكورا ويرزق من يشاء اناثا وكما نعلم ان انجاب البنات هي هبة من هبات الله فهي ثمرة نقطف ثمرتها في الدنيا والاخرة فالبنات هن من يملئن الدنيا حنان ورزق وقد كان لسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم اكبر مثال فكان يفرح للبنات فرحة كبيرة وقد كان يهش لهن وكان ينضح الماء في وجه احداهن وهو يتوضأ ويداعبهن بذلك فقد كان يستبشر لفاطمة وبناته وقد رضي الله عنهن جميعا عن قتادة ضي الله عنه قال بينما نحن على باب الرسول صلى الله عليه وسلم جلوس اذ خرج علينا الرسول يحمل امامة بنت ابى العاص وامها زينب بنت الرسول وهي صبية فصلى النبي وهي على عاتقه يضعها اذا ركع ويعيدها الى عاتقه اذا قام حتى قضى الصلاة فكان رسولنا الكريم خير مثال لذا على الرجل العاقل ان يفرح للبنات لما يأتين به من رزق وحنان واجر عظيم في الدنيا والاخرة.