الظرف الذي يعيشه العالم في الوقت الحالِي من تفشي لوباء كورونا وحصده لأرواح الآلاف في مُختلف أنحاء العالم، وكذلِك حالات الإصابة به والتي تجاوزت حاجز المليون إصابة ولم تكُن الدول الإسلامية في معزل عن إنتشار فيروس الكورونا، وهي التي تشهد إقامة الصلوات في المساجد جماعة وفي ظل منع التجمع والإختلاط بين الناس، قررت الكثير من الدول الإسلامية البدء في منع الصلاة في المساجد، والإيعاز للمؤذنين خلال رفع الآذان بالتنويه للمصلين بأن الصلاة في المنازل بترديد عبارة صلوا في بيوتكم، وعند سماع هذه العبارة يتلعثم الكثير مِنا باحِثاً عما يقوله هُنا، وهذا ما نتناوله في موضوعنا اذا قال المؤذن صلوا في بيوتكم ماذا نقول عند سماع هذه العبارة في نهاية الآذان أو خلاله.

ماذا اقول اذا قال المؤذن صلوا في بيوتكم

يُمكن لنا القول لا حول ولا قوة إلا بالله اذا قال المؤذن صلوا في بيوتكم ماذا نقول وهي من باب الإستعانة بالله للتخلص من هذه الظروف التي تحول بيننا وبين مساجد الله، فترديد الآذان خلف المؤذن هي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك الدعاء المعروف ” اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة …. ” التي يتم ذكرها بعد فراغ المؤذن من رفع الصلاة جاء في فضلها الكثير، وهو ما يدفعنا للحرص على ترديد الآذان والدعاء عند الإنتهاء منه، ولكن اذا قال المؤذن صلوا في بيوتكم ماذا نقول فإننا يمكن لنا القول ” لا حول ولا قوة إلا بالله “.

نسأل الله أن تعود الحياة لمساجدنا وأن تُشرع الصلاة مُجدداً في بيوت الله جماعة، وأن يتسنى لنا البدء في صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك الذي أوشك على البدء ونحن متشوقون له وللطاعات والعبادات التي تتم فيه.