مرت حركة الطيران في المملكة العربية السعودية بالكثير من المراحل الهامة والفاصِلة التي جعلتها تُواكب حركة التطور في العالم حولها، وتم إنشاء الكثير من المطارات ما بين المدنية والعسكرية التي أصبحت واجِهة وقبلة للكثير من الزوار للمملكة على مدار العام لما يتوفر فيها من سُبل الراحة، والمساحة الكبيرة التي تتوفر في السعودية جعلتها تُنافس الدول العالمية في مجال إنشاء أكبر المطارات من حيث المساحة الخاصة بها والخدمات التي تُقدمها، وتنوعت مطارات المملكة ما بين مطارات عالمية ويبلغ عددها خمسة مطارات، وأخرى إقليمية ويبلغ عددها تسعة، وأخيراً داخلية وعددها ثلاثة عشر مطاراً، فما هو أول مطار مدني في السعودية ضمن القائمة الطويلة من المطارات التي تُوجد داخل السعودية وتعمل على تسيير رحلات من وإلى المملكة على مدار الساعة.

ما هو أول مطار مدني في السعودية

أول تجربة للسعودية في إنشاء مطار مدني كانت في العام 1946م وكانت في إنشاء مطار الرياض القديم الذي افتتح في العام 1946 حيث وصلت طائرة من نوع دوغلاس دي سي 3 وكان عدد الطائرات ثلاثة من ذات النوع بناءً على طلب الملك عبد العزيز من الرئيس هاري ترومان بشراء ثلاثة طائرات من هذا النوع، وتم في العام 1947 تقديم الخدمات الخاصة بنقل الركاب والمسافرين من وإلي الرياض قبل أن يتم نقله إلى حي الملز في الرياض وتم افتتاح العديد من الوُجهات، وشهد العام 1952 انتشار مرض الحصبة الذي حد من حركة المسافرين وشهد المطار في العام 1956 م توسيع له وإنشاء صالات إنتظار ومرافق جديدة فيه، قبل أن ينتشر العمران في مدينة الرياض وتنتشر المنازل الخاصة بالسكان حول المطار وهُنا بدأ التفكير في إنشاء مطار بعيداً عن المناطق السكانية وتم الإتفاق على إنشاء مطار الملك خالد بعيداً عن الكثافة السكانية وهو ما تم في العام 1983م.

بعد إنشاء مطار الملك خالد توالى إفتتاح عدد من المطارات المدنية في المملكة، والتي تُقدم خدمات الطيران الرائعة للركاب والمسافرين في ظل ما تشهده المملكة من توافد الآلاف إليها لأداء مناسك الحج والعمرة بشكل سنوي.