هي مادة مصنوعة من نبات مكون من مهدئات ، والتي تعمل على الخمول وذهاب العقل، كما وله آثار سلبية على العقل والتركيز الذهني، حيث يصبح الشخص المتعاطي لهذا النوع من النباتات مدمناً عليها، فعندما يتناول الشخص المخدرات يشعر على حسب اعتقاده أنه بالسعادة والراحة، ويبقى هكذا إلى أن يصاب بأجهزته الحيوية، مثل : الجهاز العصبي والدوري وغيرها من الأجهزة، وأما المخدرات من ناحية القانون فهي مواد ممنوع تعاطيها والتجارة فيها، لما لها من أضرار جسيمة على الشخص وما تلحقه به .

إدمان المخدرات

هي حالة تصيب المتعاطين للمخدرات؛ بسبب تطور المتعاطي من التجربة إلى الاستخدام الزائد عن الحد المعقول، فيصبح مدمنين عليها ويبحث عنها في أي مكان لتحصيلها، وإذا لم يجد ما يريد يصبح في مزاج وكأنه ميت لا يستطيع الحراك ولا الأكل، وللإدمان ثلاث أقسام، وهي :

1- الانهماك والترقب .
2- السكر والنوبات المستمرين .
3- التأثير السلبي والانقطاع عنها

أعراض الإدمان

1- تصبح قدرة التركيز والقوة الحركية مضطربة .
2- تصبح عيون المدمن حمراء ويمكن ملاحظتها من مجرد النظر إليه .
3- يصبح ذو شهية للمأكل والمشرب .
4- يصبح مكتئباً وقلق وخائف من الأشخاص الذين بجواره؛ وذلك بسبب الهلوسات التي تصيبه .
5- يعتزل الناس ويبتعد عن عائلته .
6- يصبح عدائياً، وبالأخص عندما يحتاج إلى جرعته منها .
7- يمكن أن يتعرض للإصابة بالسرطان .
8- ضعف في أجهزة الجسم، مثل الجهاز التناسلي والتنفسي .

الأسباب التي تؤدي إلى الإدمان

1- عدم معرفة الضرر الذي قد يعود عليهم من هذه المواد، أو لهروبهم من الواقع الذي يعيشون فيه .
2- مرور الفرد بمراحل يكون فيها منطوياً على نفسه، فينتبه لهذه الأمور .
3- لا يوجد وازع ديني عند المتعاطي، مما يتيح له عمل أي شيء من أجل متعته الشخصية .
4- اتباع رفقاء السوء .
5- وجود المال بكثرة في يدي الشخص المتعاطي .
6 – غياب الرقابة عن الأبناء، سبب مؤدي إلى الإدمان .

علاج الأشخاص المدمنين على الأشخاص

يتعرض المدمنين لبرامج تأهيل خاصة بهم في المستشفيات والمؤسسات الخاصة لتأهيل المدمنين، وسنذكر طريقة نزرالييف، للعلاج من الإدمان، وهي :
1- تعمل المرحلة الأولى على إخراج السموم من جسم المريض .
2- أما المرحلة الثانية إنعاش الجسم مرة أخرى، وذلك بالطرق الطبيعية في البيئة .
3- إخضاع المدمن للتأمل في جمال البيئة، والتي لها أثر على نفوس المرضى بالإدمان .
4- تقديم إرشادات حول المخدرات وأضرارها، وللمدمن بعض النصائح عن مدى سوء المخدرات وأبعادها على النفس البشرية .
5- أثناء فترة العلاج نركز على جوانب علم النفس والمعرفة، للإخراجه من التفكير بالمخدرات .

الوقاية من المخدرات

1- توعية الناس عن مدى خطورة المخدرات عليهم وماهية الأضرار من المخدرات .
2- عمل برامج لإشغال العقول في أوقات فراغهم؛ حتى لا يلتفتوا لمثل هذه الأمور .
3- ملاحقة التجار والمروجين لهذه المواد قانونياً.

أنواع المخدرات

1- الأفيون .
2- الهروين .
3- المورفين .
4- الترمادول .
5- وهناك المخدرات الطبيعية، ومنها :
الخشخاش، ويعود سبب استخدام الخشخاش في المخدرات؛ للإحتوائها على عدة ألوان من الزهور، وأيضا تعتبر حقيقية النوى التي تجعلها معمرة على مدار العام، فمن هذه الأمور يتم تصنيع المواد المخدرة .
القات، سبب استخدامه في تصنيع المخدرات، وذلك للإحتوائها على مادة المينوامين شنه القلوية، مما يعمل على إمداد الجسم بالنشاط الزائد فوق المعدل الطبيعي للجسم .

وفي النهاية فإن المخدرات لا تعتبر منفعة للإنسان؛ لما لها من أضرار جسمانية كبيرة وخطيرة، والتي قد تودي بحياة الشخص المتعاطي لها، وأيضا تلحق الضرر بأبناءه وأسرته؛ لأنه من الممكن أن يتعرض لهم بالأذى من أجل الحصول على متعته الشخصية، وهي تعاطي المخدرات، فبإمكانه من غير وعي ولا إدراك قيامه بالعديد من الأمور الحمقاء، والتي قد يندم عليها بالمستقبل . فنسأل الله العافية والسلامة .

Mozilla/5.0 (Linux; Android 10; STK-L22) AppleWebKit/537.36 (KHTML, like Gecko) Chrome/90.0.4430.91 Mobile Safari/537.36