سبب اعفاء الشيخ صالح المغامسي من الامامة، السلطات السعودية في المملكة العربية السعودية قامت بإعفاء الشيخ صالح المغامسي من إمامته وخطابته في مسجد قباء هذا بعد نشر تغريدة سابقة له دعا فيها الإفراج عن المعتقلين في السعودية، ولقد كانت هذه التغريدة سبب عزل الشيخ المغامسي من الإمامة وتعيين سليمان الرحيلي خلفاً له في مكانه، ولقد غرد الشيخ صالح المغامسي في تغريدة حول فيروس كورونا يخاطب فيها خادم الحرمين الشريفين ويهنئه بنجاح القمة الإفتراضية.

من هو صالح المغامسى

صالح المغامسي الإسم الكامل صالح بن عواد المغامسي العمري الحربي وُلد في 17 نوفمبر 1963 / 1 رجب 1383 هـ، والجدير بالذكر انه داعية اسلامي سعودي إماماً لمسجد قباء في المدينة المنورة اول مسجد بُني في الإسلام، ولد المغامسي في قرية خيف الحزامي بوادي الصفراء فرب المدينة المنورة في محافظة بدر وانتقل للعيش في المدينة في حي باب الكومة وانتقل بعدها إلى أرض الكردي، كانت بدايته في امامة المصلين في جامع السلام لأول مرة وبقي إماماً له لعشرين عاماً وهو عضو هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة طيبة، وإماماً وخطيباً لمسجد قباء، وأميناً للجنة الأئمة بالمدينة المنورة، ومديراً عاماً لمركز البحوث والدراسات بالمدينة المنورة سابقاً، ومُفسر وعالم وأديب وكنيته أبا هاشم نسبة لإبنه الاكبر، له العديد من الدروس الأسبوعية في التفسير بمسجد قباء بالمدينة المنورة حيث تولت تسجيلها مؤسسة الفالحين وإخراجها بعنوان: تأملات قرآنية فقد صدر منه (صدر منه خمسة ألبومات).

سبب اعفاء الشيخ صالح المغامسي من الامامة

تم اعلان اعفاء الشيخ صالح المغامسي من إمامة مسجد قباء أول مسجد بُني في الإسلام أمس الجمعة بسبب تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر داعياً إلى الإفراج عن المعتقلين في البلاد على إثر تفشي وباء كورونا، كما تم تعيين سليمان الرحيلي مكانه، وكانت التغريدة له على حسابه التويتر كالتالي:” نهنئ في هذا اليوم المبارك خادم الحرمين الشريفين، ونهنئ أنفسنا بنجاح القمة الافتراضية لمجموعة العشرين.. وأضيف من أسباب رفع البلاء وكشف الوباء ثلاثة: الالتجاء إلى الله بالدعاء والاستغفار، الإحسان إلى الفقراء، العفو- ما أمكن- عن المخطئين من المسجونين”، ولكن سرعان ما تدارك نفسه وقام  بحذفها، وكتب المغامسي اعتذاراً رسمياً للسلطات بسبب التغريدة التي طالب فيها الإفراج عن المعتقلين ضمن الإجراءات الوقاية لتفشي فيروس كورونا.

حيث أثار المغامسي موجة من الغضب بعد توجيه طلب وصفه البعض بالجريء لولي العهد الامير محمد بن سلمان للافراج عن المعتقلين بسبب فيروس كورونا الأمر الذي فتح عليه باباً للهجوم واتهامه بالأخونة ما جعله يتراجع ويعتذر، وقد قال في تغريدته كما يلي:” بعد تأمل وجدت أنني لم أوفق في تغريدتي والتي قصدتُ بها العفو عن مساجين الحق العام في المخالفات البسيطة، كما جرت عليه عادة القيادة المباركة في رمضان، أمّا أصحاب المخالفات الجسيمة فمردّه لما يقرره الشرع بحقهم، وعن سيء النية الذي حاول استغلالها ضد وطني فأقول: لن يزيدكم خبثكم إلا خسارا».