من اول من استخدم الغازات السامة في الحروب، لقد تم التعرف على الغازات السامة منذ وقت طويل وحتى قبل الحرب العالمية الأولى ولكن الضباط وقادة العساكر كانوا غير مقتنعين ببداء استخدام الغازات السامة والنووي في الحروب والقتالات وكانوا يؤمنون بان استخدام الغازات هو امر غير حضاري وكان الجيش الفرنسي هو اول من تبنى هذه الفكة التي تقوم على قذف الغازات على الأعداء باستعمال غازات مسيلة للدموع الذي استخدموه في حربهم ضد الالمان في الحرب العالمية الأولى وكان قد بدا الجيش الألماني في عام 2014 باستخدام قائف متشظية فيها مواد كيميائية تحتوي على مواد مهيجة وقاموا بإطلاقها على الأعداء في الحرب العالمية الأولى حيث كانت البداية باستخدام الغازات السامة من الالمان.

اول دولة استخدمت الغازات السامة

اول من استخدم الغازات السامة في الحروب هي دولة المانيا حيث استخدمت المانيا في عام 2014 غازات سامة في حربها ضد الفرنسيين وكان قد استعمل الجيش الألماني أسطوانات غاز من الكلوراين في ابريل من عام 1915 في يبرس ضد الجيش الفرنسي حيث يعمل هذا الغاز على تدمير الجهاز التنفسي عند الانسان والذي يؤدي الى الاختناق والموت البطيء وكان من المهم كثيرا استخدام الغاز في الظروف الجوية المناسبة التي تسبق البدء باستخدام الغازات السامة ومن اكبر الامثلة على هذا عندما بدا البريطانيون هجوم الغازات السامة في 25 من سبتمبر 1915 فبعد نشر الغاز على الجيش البريطاني حتى تحول بينهم ولا يتقدموا ويسيطروا جاءت الرياح فأرجعت الغازات على الجيش البريطاني.

استخدام الغازات السامة في الحروب

بعدما استخدمت المانيا الغازات السامة لأول مرة وهجومها بغاز الكلوراين قد الحلفاء لقواتهم اقنعة من القطن حتى تفيهم من الغازات وهه الاقنة القطنية كان يتم نقعها في البول حيث تم استنتاج ان الامونيا تعمل على تحييد الغاز ولكن فضل بعض الجنود استخدام المناديل أفضل منها ومنهم من استخدم الجوارب وبالطبع فانه يوجد جوانب سلبية للغاز السام هو ان المستنشق لهذا الغاز انه اذا عطس فور دخول الغاز يستطيع إخراجه كله من جسمه وقد عرفت الجبهتين بان غاز الفوسجين هو الغاز الأكثر قوة من الكلوراين لان كمية قليلة منه قادرة على جعل الطرف الاخر غير قادر على القتال وتستطيع قتله بعد 48 ساعة من استنشاق الغاز.