تجربتي مع الخلفي،هناك الكثير من التجارب التي يقوم بها الإنسان من سبيل الفضول وعلى سبيل المتعة والتغيير، هناك العديد من الأزواج يُفضلون تجربة الممارسة الخلفية مع زوجاتهم في العلاقة الجنسية وهي من الأمور التي حرمها الله عز وجل في القرآن الكريم، كما نص الإسلام على حرمتها كيفما كانت وهو فعل يُوجب الطلاق وتحريم المرأة على زوجها ويُؤثم عليه كل من الرجل والمرأة، كثيراً ما يطلب الزوج الإيلاج الخلفي والجماع من الدبر، ما هو سر المتعة في الجنس الشرجي؟ لماذا ترفضه معظم الزوجات؟ ثم ما هي المخاطر المحتملة للجنس الشرجي؟، ولقد كان هناك بحث حثيث عند البعض عن مثل هذه العادة ولم يتم ايجاد أي فائدة لها وهي من أساليب أصحاب الفطرة غير السليمة وتمتعهم بالأشياء الشاذة وهي من الأمور المحرمة والمقرفة  والمقززة، وكما يقول البعض اعلمو علم اليقين ان رغبة اي طرف من الطرفين في الاستمرار على هذه الممارسة له مؤشرات على اتجاه شاذ لدى هذا الشخص.

أضرار الجنس الخلفي الشرجي

لقد تم تحريم مثل هذا الجنس بين الرجل والمرأة وهو من مسببات الطلاق وموجبات تحريم المراة على زوجها، وللجنس الشرجي أضرار أبرزها ما يلي:

  • منطقة الشرج مميزة بأنها جافة ولا تخرج منها افرازات لتلطيف عملية الإيلاج كما في المهبل مما يُؤدي إلى حدوث تمزقات بسبب الألم ونزف الدم.
  • الممارسة الشرجية توسع عضلات فتحة الشرج وترتخي ولا تستطيع العودة للإنقباض مما يُؤدي إلى تسرب البراز مسبب حالة مرضية تُسمى التبرز اللاإرادي.
  • قذف السائل المنوي داخل الشرج يُؤدي إلى احتباسه داخل المستقيم وفقد القدرة على طرده ويعمل على مشاكل صحية خطيرة أبرزهاسرطانالشرج.
  • بجانت حدوث تمزقات في الأوعية الدموية في منطقة الشرب لتسرب الحيوانات المنوية في الدم مما يجعلها تتصرف على أنها جس غريب لابد من محاربته ويُمكن دخولها للمهبل مما يمنع حدوث الحمل.
  • الإصابة بالأمراض الجنسية التي يُسببها الجنس الخلفي والتي أهمها: التهاب الكبد الفيروسي. الإصابة ب السيدا. التيفوئيد الزحار. التهابات الشرج والمستقيم. الإصابة بالفطريات والطفيليات التناسلية. مرض الجرب وقمل العانة. ثآليل الشرج.

حكم إتيان المرأة في الدبر

حكم اتيان المرأة من دبرها بحسب ما اتفق عليه العلماء سواءاً كانت حائضاً أم طاهرة وهذا بإجماع أهل العلم من الفقهاء كافة بحرمتها تماماً واستدلوا على الحرمة من كتاب الله عز وجل وسنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم فقد قال تعالى:” نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ”، بيّن الله -تعالى- موضع الزرع، وهو الفرج وليس الدبر، والولد لا يُزرع إلّا في الفرج، كما أنّ الحرث المرخّص بإتيانه لا يكون إلّا في الفرج، ومن الأدلّة على تحريم إتيان المرأة في دبرها قول الرسول عليه الصلاة والسلام: (إنَّ اللَّهَ لا يَستَحيي منَ الحقِّ، لا تأتوا النِّساءَ في أَدبارِهِنَّ)،[٢] وبناءً على ما سبق فلا يُقبل من الزوجة طاعة الزوج إن أراد إتيانها في دبرها؛ فلا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق.

الحكمة التشريعية من تحريم إتيان المرأة في دبرها تتجلّى الحكمة التشريعية في تحريم إتيان المرأة في دبرها في أنّ الدبر موضع النجاسة اللازمة، بينما تكون النجاسة في الفرج عارضةً، كما أنّ في إتيان المرأة في دبرها تفويتٌ لحقّ الزوجة في إتيانها في فرجها، وهو أمرٌ منافٍ للطباع السليمة، ويحمل الرجل على استقباح الحسن، واستحسان القبيح، وهو سبباً لذهاب الحياء، بالإضافة إلى ثبوت ضرر هذا الفعل على صحّة المرأة وصحّة الرجل على حدٍّ سواءٍ.

تجربتي مع الخلفي

بحسب تجربة سيدة مع زوجها تقول التالي:

تقول ان زوجها طلقها والسبب انها كانت تصر عليه ان يجامعها من الخلف، وبالفعل رضخ الزوج لذلك بعد ان تمنع لفترة ، وبدأ الزوجان يعتادان على ذلك لدرجة ان المعاشرة اصبحت بينهما تميل اكثر الى هذا الموضع مع ان الزوج كان يبدي تمنعه بين الفترة والاخرى.

تقول صاحبة المشكلة استمرت هذه العادة بيننا 6 اشهر ونحن متزوجان منذ 5 سنوات ولم يسبق ان قمنا بذلك خلال كل تلك السنوات ، حتى حدث امر صادم دمر حياتي وكان نقطة فاصلة في علاقتنا الزوجية.

في احدى المرات ونحن نمارس بهذا الشكل كنت أعتلي زوجي وهو يستلقي على ظهره وكنتيجة لتوسع تلك المنطقة بسس هذه الممارسة وبعد ان قام باخراج العضو فجأة خرجت كمية من برازي ونزلت على جسمه.

ما حدث في تلك اللحظة كان محرجا بشكل كبير لي ، وزوجي اصيب بصدمة دفعته للتقيؤ ، ولم نمارس العلاقة لعدة اشهر حتى صارحني زوجي بانه لم يعد يتخيلني معه في سرير واحد تطورت الامور بيننا وانفصلنا.

تجارب مع الخلفي

هناك العديد من التجارب للناس مع الممارسة الخلفية ومن أبرزها ما يلي:

  • تروي القصة سيدة متزوجة تقيم في بلد اوروبي عن تجربتها مع الخلفي وتقول ان زوجها ضغط عليها بشدة للموافقة على الممارسة الخلفية لكنها تمنعت لفترة حتى رضخت في نهاية الامر لذلك ، وعندما قام زوجها بفعلته ونتيجة لخوفها وتشنجها اصيب بنزيف حاد استدعى نقلهاالى المستشفى، ولشدة تألمها اضطرت المستشفى لاستدعاء الشرطة لانها صنفت الحادثة على انها اغتصاب وبالفعل تطور الموضوع وانفصلت السيدة عن زوجها.
  • تروي سيدة ثالثة على احدى جروبات الفيسبوك المغلقة انها اخطأت خطأ حياتها عندما سمحت لزوجها ان يقترب من تلك المنطقة، لانه لم يعد يجد متعته سوى فيها ويبدا الممارسة منها وينهيها فيها، وتبدي استيائها الشديد وبؤس العلاقة بينهما لهذا السبب، وتنصح بشدة كل سيدة على ان لا تسمح لزوجها مهما حدث ان يقترب من تلك المنطقة لان شكل العلاقة بينهما سيتغير كليا.
  • يرويها طبيب بولية يقول ان الاتيان من الدبر تتسبب بامراض عديدة للرجل والمراة، مشيرا احدى الحالات التي وصلت كانت لسيدة تعاني من حالات تقرح مزمنة في تلك المنطقة، مؤكدا ان هذا النوع من الجماع حتى وان كانت تتم بالشكل المطلوب واخذ النظافة بعين الاعتبار وكل ما الى هناك من نصائح تنتشر على مواقع التواصل، الا ان الخلفي سبب في امراض عديدة قد تتطور الى سرطان المستقيم الذي غالباً ما يصيب الشاذين جنسيا.
  • هذه المرة يروي زوج جروب اخر متخصص بالازواج عن تجربته مع زوجته التي كانت تصر على مدى سنوات على ممارسة ذلك من الخلف لكنه كان يرفض بشدة ويحاول اقناعها بالاحاديث والايات القرانية لكنها واصلت اصرارها حتى اقدم على ذلك، يقول صدرت رائحة مزعجة جدا بعد الجماع جعلتني امتنع عن الاقتراب من زوجتي لمدة ستة اشهر، واقنعتها بعدها ان علاقتنا في خطر فيما لو عادت لطلب مثل هذه الامور.