من هو الصحابي الذي يشبه عيسى، الصاحبي الجليل الذي كان يشبه المسيح عيسى عليه السلام هو عروة بن مسعود الثقفي كان عروة قبل إسلامه رسول من قريش الى نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية فقد اقنع عروة قريش بان يستمعوا الى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عندما طالب بالعمرة في صلح الحديبية وبهد دخول عروة بن مسعود في الإسلام وتحديدا بعد الاسراء والمعراج اخبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ان هذا الصحابي عروة بن مسعود هو الأكثر شبها لنبينا عيسى عليه السلام فعندما رأى رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم سيدنا عيسى في ليلة الاسراء والمعراج قال انه يشبه الصحابي الجليل عروة بن مسعود.

الصحابي الذي يشبه عيسى عليه السلام

هو عروة بن مسعود الثقفي، وكان اسلامه واستشهاده قصة رائعة اخبر عنها ورواها ابن اسحق في سيرته حيث قال: “لما انصرف رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من الطائف اتبع اثره عروة بن مسعود بن معتب حتى ادركه قبل ان يصل الى المدينة فاسلم فسال رسول الله ان يرجع الى قومه بالإسلام فقال له رسول الله: “ان فعلت فانهم قاتلوك” فقال له عروة: يا رسول الله ان احب اليهم من ابصارهم وكان فيهم محببا مطاعا فخرج يدعوا قومه الى الإسلام فاظهر دينه رجاء الا يخالفوه لمنزلته فيهم ورجع عروة بن مسعود الى قومه ليدعوهم الى الإسلام ولكنهم غضبوا منه وسبوه وشتموه.

الصحابي الذي يشبه المسيح عيسى

في فجر يوم خرج عروة فوق سطح غرفة له واذن للصلاة فخرجت اهل ثقيف له وقاموا برميه بالنبل من كل جهة فأصابه سهم وسقط ارضا فحمله اهل داره وهناك سألو عروة ماذا ترى في دمك قال كرامة اكرمني الله بها وشهادة ساقها الله الي وقال ليس في الا ما في الشهداء الذين قتلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ان يتحل عنكم فادفنوني معهم فدفنوه معهم، ولما عرف ما حدث لعروة قال: “مثل عروة في قومه مثل صاحب ياسين دعا قومه الى الله فقتلوه” وقد شبه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ثلاث نفر من امته فقال: ” دحية الكلبي يشبه جبرائيل وعروة بن مسعود الثقفي يشبه عيسى بن مريم وعبد العزى يشبه الدجال”