مشروع البحر الأحمر من بين المشاريع السياحِية العالمية التي تم إطلاقها في المملكة العربية السعودية، وجاء الهدف من إنشائه لجعل المملكة واجِهة سياحِية للكثير من السياح من كافة دُول العالم، وكان قد تم وضع حجر الاساس لمشروع البحر الأحمر في الربع الثالث من العام الماضي 2019م، وسوف يتم تطوير المشروع والإنتهاء منه على مراحل حيث يُتوقع أن تنتهي المرحلة الأولى منه في الربع الأول من العام 2020م، وفي هذه المرحلة الأولى سوف يرى كلاً من المطار والميناء وتطوير الكثير من الفنادِق والمساكِن الراقِية، كما سيتم الإنتهاء من إعداد الكثير من المرافق والبُنية التحتية وخدمات النقل المُختلفة، ويقع مشروع البحر الاحمر ما بين مدينتي الوجه وأملج في منطقة تبوك.

اين يقع مشروع البحر الاحمر السياحي

يتولى الإشراف على مشروع البحر الأحمر السياحي صندوق الإستثمارات العامة والهدف منه تطوير المُنتجعات السياحية العاملة في الضيافة والفندقية، وجذب الكثير من الاستثمارات إلى المملكة، ويقع مشروع البحر الأحمر على مقربة من المحميات الطبيعية والبراكين الخامِلة الواقعة في منطقة حرة الرهاة أو حرة الرحا والهدف منه تطوير منتجعات سياحية تمتد على ما يزيد عن 50 جزيرة طبيعية واقعة ما بين أملج والوجه، وجاء الهدف من إنشاء مشروع البحر الأحمر لتصبح واجهة من أبرز واجهات السياحة العالمية في المملكة لكي تصبح على رأس أفضل المواقع والمناطق والواجهات العشرة في العالم.

اين يقع مطار مشروع البحر الاحمر

يُفترض أن يغطي مشروع البحر الأحمر ما يزيد عن 34 ألف كيلو متر مُربع بينما الخط الساحلي الذي يمتد عليه المشروع تمتد إلى 200 كيلو متر كله يطل على البحر الأحمر، كما يحتوي المشروع على حوالي 50 جزيرة طبيعية ما بين أملج والوجه شمال غرب المملكة، ويُتوقع أن يصل عدد العاملين في المشروع نحو 35 ألف فرصة عمل ضمن رؤية 2030، كما يتوقع أن يصل عدد الزوار في العام 2035 حوالي مليون زائر سنوياً ويُرجى أن يصل العائد السنوي من مشروع البحر الأحمر حوالي 15 مليار ريال سعودي بشكل سنوي.

سوف يبدأ مشروع البحر الأحمر استقبال الضيوف في نهاية العام 2022م بشكل مبدأي كما سيتم استقطاب الكثير من السياح في نهاية إتمام المشروع وهو الذي سوف يرى النور في العام 2030م لكي يُصبح على رأس الدول السياحية ومن بين أهم الواجهات السياحية في العالم لكي يستقبل آلاف الزوار سنوياً، نكتفي بهذه المعلومات حول سؤال اين يقع مشروع البحر الاحمر آملين أن نكون قد وضعنا كافة التفاصيل التي تهُم الباحثين عن مشروع البحر الاحمر.