هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية، هُناك الكثير مِن المواضِيع العلمية التي يُمكن الحديث بها في الإذاعات المَدرسية ومن بينها العلم، للحِرص الكبِير على نشر التعليم والعلم على نِطاق واسع وتحقيق الغاية التي أُنشئت من أجلها المدارس والجامعات ورياض الأطفال وخِلافها، ونتطرق هُنا للتعرف على ما يُمكن أن تشتمله من معلومات نتحدث بها ونقدمها للتعرف عليها من قبل الطلبة في المدرسة، في الإذاعة الصباحية التي يجتمع فيها كافة الطلبة في المدرسة ويستمعون لها مُباشرة من خلال الطلبة الذين يُقدمون فقرات الإذاعة المُختلفة، ونضع في مُتناولكم ما يُمكن أن نقوم بإدراجه وتضمينه من معلومات في هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية للإطلاع عليها والتعرف على هذه المعلومات حول العلم وأهميته وقيمته وما يجب علينا في سبيل إنتشاره، فكما قال الشاعر العلم يبني بيوتاً لا عِماد لها والجهل يهدم بيوت العِز والكرم.

مقدمة هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية

الحمد لله رب العالمين.. الحمد لله حمد الشاكرين الطائعين .. وصلاةً وسلاماً على سيد الخلق وأشرف المُرسلين سيدنا محمد بن عبد الله النبي الأمين، وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين ثم أما بعد،،

أعزائي أعضاء الهيئة التدريسية الأفاضِل ومدير ونائب مُدير المدرسة الأفاضل، أحبتي الطلبة أحييكم بتحية الإسلام ” السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ” العلم أساس تقدم ورقي كافة الدول وجعلها في مصاف الدول الراقية، فبالعلم ندفع عجلة الإنتاج ونحقق طموح أبنائنا ونصل إلى أهدافنا، وبالجهل نتقهقر إلى الخلف ونقف عاجزين أمام سرعة دوران عجلة الحياة من حولِنا، وقد كانت أول آيات القران الكريم التي نزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ” اقرأ ” لكي يُبرز سبحانه وتعالى أهمية العلم والتعليم والقراءة، ونلتقي بكم اليوم في إذاعتنا التي حملت عنوان ” هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية ” للحديث حول العلم ومكانته وأهميته بشكل مُفصل.

فقرة هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية

هُناك الكثير من المعلومات التي يُمكن أن نتحدث حولها، ونقدمها لكم ضمن هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية والتي نستدل من خلالها على القيمة والمكانة التي يحملها العلم في الإسلام وفي العالم بشكل عام وهي كما يلي /

  • هل تعلم أن من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً جعل الله له في هذا الطريق أجراً وجعله من طريقه إلى الجنة.
  • هل تعلم أن من خرج في طلب العلم فهو في ذمة الله حتى يرجع.
  • العلم يحرس حامله بينما المال وحده دون العلم لا ينفع صاحبه.
  • العلم يحيل الليل إلى النهار كونه كالقمر المضيء في داخل من يحمله.
  • العلم يغذي الروح ويفتح أمامنا آفاق كبيرة.
  • إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا
  • الجهل العدو الحقيقي للناس ولهذا يجب علينا الحرص على العلم.
  • من سئل عن علم فكتمه الجم يوم القيامة بلجام من نار
  • الأخلاق أهم من العلم ولهذا يجب أن نُراعيها وأن نحمل كلاهما.
  • هل تعلم أن الله دعا النبي للإستزادة من العلم دوناً عن غيره من الامور في قوله  ” وقل ربي زدني علماً ” { سورة طه : الآية رقم 114 }.
  • هل تعلم بان العلم من أهم الاشياء التي يُمكن لك إمتلاكها كونه يبقى في داخلك ينير أمامك الطريق.
  • هل تعلم بأن فقدان العلم أشد مرارة من فقدان الأبوين كون الجهل ينهل من كُل شيء جميل تحمله.
  • هل تعلم بأن الجهل هو العدو الحقيقي للإنسان والعلم من أهم الاصدقاء الذين يجب الحصول عليهم.
  • هل تعلم أن في كل ثانية هناك أكثر من إثنين مليون خلية تموت في الكبد، وينمو أربعة مليون غيرهم.
  • هل تعلم أن أصغر عظمة في جسم الإنسان تسمى ” الركابي ” وهى موجودة في الأذن الوسطى.
  • هل تعلم أن الإنسان لديه أربعة من الحبال الصوتية.
  • الناس إلى العلم أحوج منهم إلى الطعام والشراب، وذلك لآن الرجل يحتاج إلى الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين، ولكن حاجته إلى العلم بعدد أنفاسه ” أحمد بن حنبل “
  • تعتبر الذبابة هي أخطر كائن حيّ على سطح الكرة الأرضيّة، وذلك بسبب قدرتها على نقل النفايات، والملوثات من كائن لآخر.
  • من خرج في طلب العلم كان في سبيل الله حتى يرجع
  • هل تعلم أن القوة تزول، والمال يضيع، لكن العلم هو الشيء الوحيد الذي يوضع في العقل، ويظل معك للنهاية.

هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية قصيرة

إلى هُنا نصل بكم إلى نهاية هل تعلم عن العلم للاذاعة المدرسية والتي قدمنا فيها معلومات قيمة حول العلم وحث الدين الإسلامي عليه في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، والتي أبرز من خلالها قيمة العلم وأهمية أن يحرص المسلمين على التعلم والمعرفة لإكتشاف العالم من حولهم والحصول على المعلومات التي تنير بصيرتهم، فالجهل من أخطر الآفات التي تُهدد أمن وإستقرار المُجتمعات كون الجاهل لا يقوى على خدمة نفسه ولا مجتمعه على عكس العالِم والمُتعلم الذي لديه دراية وعِلم كبير يجعله قادراً على فهم الاشياء بشكل صحيح وسليم.