الأطفال يحتاجون الإهتمام من قِبل الآباء كونهم في سِن يسهل التعرض لهم والقِيام بخطفهم أو تعريضهم للخطر من قِبل ذوي القُلوب المليئة بالكَراهِية والعنف تجاه الآخرين، وقد سَمعنا بالكثير من قِصص خطف الأطفال التي كان فيها العديد من الأطفال الضحايا سواء كان عملية الخطف هذِه تتِم في دور الحضانة، أو من داخل المنازل الخاصة بهم وكذلك من الشوارِع وإن كانت الشرطة تقوم بدورها وتعمل على حماية الأطفال وضمان عدم خطفِهم، ونَتعرف وإياكُم على قصة عزيزة خاطفة الاطفال كونها من بين القِصص الشهيرة في هذا الباب وفيها الكثير من التفاصيل التي يسأل عنها المواطنين، ويَودون مَعرفة كُل ما تم في قصة عزيزة خاطفة الاطفال من أحداث خطف للأطفال من قبل السيدة عزيزة.

قصة عزيزة خاطفة الاطفال كاملة

اتضحت خيوط قصة عزيزة خاطفة الاطفال بعدما تم الإبلاغ عن إختفاء عدد من الأطفال الرُضع من داخل الحضانة الخاصة بالمسشتفى، ولم تكن عزيزة لوحدها في هذه العصابة حيث كان معها زوجها وشقيقة زوجها ولديهم ثلاثة أطفال مخطوفين وهم في مرحلة الرضاعة من قبل أُمهاتِهم، وكان من بين الأطفال المخطوفين اثنان من الإسكندية والثالث من مدينة العريش، وكان السن الخاص بالمخطوفين من الإسكندرية عشرة سنوات بينما الثالث عمره سنتان فقط، وتم الكشف عن عزيزة خاطفة الاطفال بعد تلقي المباحث في العريش بلاغ بسرقة طفل عمره 40 يوماً من قِبل سيدة قالت أنها إسمها إيمان وتعمل في الشئون الإجتماعية، حيث تركت طفلها معها قبل أن تخرج لتجدها مُختفية مع طفلها.

قامت الشرطة برسم صورة إفتراضية للسيدة وتوزيعها على الجميع وبقيت تبحث عنها لمدة شهر لحين الكشف عن هويتها، وإلقاء القبض عليها وتم بعدها معرفة قصة عزيزة خاطفة الاطفال واكتشف أطفالها أنهم ليسوا أبنائها بالفعل وأنهم مجرد أطفال تم سرقتهم من ذويهم.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)