الحرم المَكِّي الشريف قِبلة المُسلمين وهو أقدم بيوت الله التي أُقيمت على الأرض، يوجد فيه الكعبة المُشرفة أطهر بِقاع الأرض يقصده المسلمون لأداء مناسِك الحج والعمرة، فالحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام ويتم تأديته بالطواف حول الكعبة المشرفة التي تُوجد في الحرم المكي بالإضافة لعدد من الشعائر والمناسك الأُخرى، كما أن الصلاة فيه بمئة ألف صلاة في غيره من المساجد، ونوَد هُنا كتابة فقرة باسلوب ادبي عن الحرم المكي كما جاء في أسئلة كتاب اللغة العربية للصف الأول الثاني المستوى الثاني سؤال اكتب نصاً أدبياً تصف فيه مشهد المصلين في المسجد الحرام وكذلك وصف ادبي للحرم المكي بشكل وأسلوب أدبي يقوم الطالب بتقديمه.

المسجد الحرام من أعظم المساجد على هذه الأرض، ويقع هذا المسجد في قلب مكة المكرمة وفي وسط البيت الحرام يُوجد الكعبة المُشرفة التي كانت أول بيت وضع للناس من أجل العبادة والصلاة، وهو من أعظم وأقدس البِقاع على هذه الأرض وكانت القِبلة الأولى للمسلمين هي المسجد الأقصى قبل أن يتم تغييرها وتحويلها إلى المسجد الحرام الذي أصبح قبلة المسلمين وبقي كذلك حتى يومنا هذا، وقد عاني النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً حتى طهره من الشرك وعبادة الأوثان فقد عاد إلى مكة المكرمة فاتِحاً بعدما خرج منها مُكرهاً ليعلي كلمة الإسلام في ربوع مكة المكرمة، ويقيم عبادة الله وحده لا شريك له في الحرم المكي ويجعله قبلة ومنارة للمسلمين في كل بقاع الأرض.

فقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحرم المكي بقوله ” لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام، ومسجد هذا والمسجد الأقصى ” كما جاء في سورة عمران الآية 96 من القرآن الكريم قوله تعالى ”  إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ ” ولِهذا فإن المسجد الحرام يحمل دلالة كبيرة في نُفوسِنا كمسلمين ويملؤنا الشوق إلى زيارته والدخول إليه من أجل التنعم بما جاء فيه من معالم دينية وإسلامية.