لماذا اختلفت مذاهب العلماء في تفسير حقيقة الابصار من وجهة نظر الكاتب أحد الأسئلة المطرُوحة في كتاب التطبيقات اللغة العربية للصف الثاني الثانوي المستوى الثالث الفصل الدراسي الأول، فحقيقة الإبصار من الأمور التي كانت محل خلاف ما بين مذاهب العلماء في إقرارها فمنهم من ذهب للقول أن حقيقة الإبصار وحدها من نستدل من خلالها على وجود الأشياء، وهذا مُنافي لكون الكثير من الأشياء الغير مرئية لا يُمكن لنا نفي وجودها على الرغم من رؤيتها كالأحاسيس والمشاعر وكذلك الأنبياء والرسل والكثير من الأمور التي لم يتنسى لنا رؤيتها وإدراكها ولكن إنكارها يُعتبر أمر خاطيء، وهُنا نجيب على سؤال لماذا اختلفت مذاهب العلماء في تفسير حقيقة الابصار من وجهة نظر الكاتب كما ورد في نص السؤال.

لماذا اختلفت مذاهب العلماء في تفسير حقيقة الابصار

حل كتاب اللغة العربية ثاني ثانوي ف1 لماذا اختلفت مذاهب العلماء في تفسير حقيقة الابصار من وجهة نظر الكاتب /

  • لأنك عندا تقول في شيء انك تراه أو لا تدركه رؤیة،فإنما یكون كمالاً اذا كان في محل ما یمكن أن یُرى اما الأشیاء التي لا ترى اصلاً، فإن لیس من الكمال ان تنفي الرؤیة عنھا فكونك تنفي الرؤیة عن الرحمة لا یُعد ھذا كمالاً في الرحمة وانما ھكذا وجدت.

هذه هي إجابة السؤال المطروح من قبل الطلبة في الصف الثاني الثانوي وهو لماذا اختلفت مذاهب العلماء في تفسير حقيقة الابصار من وجهة نظر الكاتب كما ذكرنا أعلاه.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)