القصة القصيرة هي الاقصوصة هي عبارة عن نوع ادبي وذالك ليتم سرد حكائي نثري اقصر من الرواية، وهي تهدف الى تقديم اي حدث وحيد وذالك في الاغلب ضمن المدة الزمنية القصيرة وايضا اي مكان محدود في الاغلب للتعبير عن موقف او جانب الحياة، ولا بد ان نسرد الحدث في القصة القصيرة ان يكون متحد ومنسجم دون تشتت، وفي الاغلب ما يكون وحيد في الشخصية او العديد من الشخصيات المتقاربة والتي يجمعها مكان واحد وايضا زمان واحد على خلفية الحدث والوضع المراد الحديث عنه، ان دراما القصة القصيرة تكون في الاغلب قوية ومتعددة من القصص القصيرة، حيث انها تمتلك حس كبير من السخرية او الدفقات المشاعرية القوية، وذالك لكي تمتلك التأثيرات وتعويض عن الحبكة والاحداث في الرواية.

قصة صغيرة فيها زمان ومكان

في احدى المدن العربية وايضا في داخل حي شعبي وفقير لا يمتلك الا غرفة ولا اكثر من الصفيح والارضية الاسمنتية باردة، وايضا في ليلة شتوية باردة حيث دخل الغرفة الام الارملة والعجوز ذات الاسنان المنخرة والتي تعاني من امراض متقدمة في السن ولا معيل لذالك الاسرة الا الابنة الصابرة والمدبرة وايضا المكافحة والوفية لبيتها، حيث ان همها ادارة امور المنزل وايضا تبقى على قيد الحياة وذالك رغم الظروف الصعبة التي تعيشها، لذالك هي البنت الشابة للطفلة المعيلة وايضا الوحيدة لاسرتها والتي تم تمتعها بحياتها ومثال ذالك غيرها من الفتيات، لذالك هذه الفتاة تحمل هم الاسرة المالية والحالمة وايضا يكبر حلمها وتبقى قوية لا تصدم في الواقع وايضا التعايش معه مع عدم الرضى التام، حيث ان اخوها لا معيل الا الاخت الكبيرة.

وبيوم من الايام استلمت البنت راتبها وايضا قامت بإعطاء بعض من الراتب للام، لذالك قامت الام بالتعنيف والقول لها اين بقية الراتب، وايضا ابنتها تبوح باحاسيسها وايضا احلامها وتقول من حقي ان افرح يوما ياامي، حيث احمر وجه الام من الغضب وايضا اشتدت عروقها والبنت تخشى عليها وايضا تحديثها بالعديد من الخواطر المتلاحمة وحيث انها ترى البنت نفسها قد ارتدت المعطف الازرق حيث راها فارس احلامها وابدى الاعجاب بها، وايضا تبلغ ذروة الحدث حين تقول البنت، لذالك يعني اننا بحاجة الى الاجر،حيث تصطدم الفتاة من الواقع المرير، وذالك يضع الحلم ويتلاشى، لذالك تأخذ الفتاة محاورة نفسها الراغبة في تحقيق احلامها وايضا ترى نفسها انها ترتدي المعطف وايضا تتحدث عن مشاعرها حين ان يراها ذالك الفرد، وايضا تعود بعد ذالك لامها وترى عروق رقبتها النافرة والصفراء، وايضا تكسيها وذهولها وايضا نظراتها الحادة التي تقتل الفتاة الضعيفة.

حيث بدأ الحل عندما تقول الام لابنتها الفتاة، نحن نظلمك وانتي شابة وايضا اعرف ذالك تستلم الام واشترت المعطف وتقول مبارك ولكن الاستسلام تعذيب للفتاة لتراها انانية، حيث انها طلبت من الام ان تلبس المعطف وتفرح البنت وتلبسه الام وتنشر الام السعادة من ذالك حيث ان الحزن معشش في عيناها وايضا تطلب البنت من امها ان تجرب لبس المعطف، لذالك تقف هي وامها امام مرأة مكسورة لذالك ترى امها التفت في السماء حيث راتها شابة رائعة ومن ثم تعيد الفتاة المعطف الى علبته المخصصة وبحرص شديد، حيث في نهاية القصة تحكي الفتاة لامها هل تأتين معي ياامي ان الطقس لا يحتاج الى معطف في الخارج.

عناصر القصة القصيرة

تتعدد عناصر القصة في اللغة العربية، حيث انها لا تخلو من اي قصة والتي يجب على الكتاب الانتباه لذالك وايضا يجب وضعها في القصة ومن اهم العناصر:

  • الموضوع والحدث الذي تدور حوله القصة القصيرة.
  • المكان والزمان هي عبارة عن المدة الزمنية وايضا المكان الخاص بالاحداث في القصة وتسير فيها.
  • ان الشخصيات هي عبارة عن الشخصيات التي تكون في القصة وايضا تكون من الانسان والحيوان او الطيور وغير ذالك.
  • الوحدة في القصة هي عبارة عن التماسك وايضا الترابط بين الشخصيات في القصة والموضوع والزمان والمكان.
  • اللغة القصصية وهي اللغة البسيطة وايضا تكون سهلة والتي تقوم على اسلوب السرد القصصي المتنوعة.

ماهي عناصر القصة

  • الشخصية ، وهي تقوم بالفعل والحدث ايضا معها وذالك بالفعل، حيث انها تكون اكثر الشخصيات في القصة ولكن تعتبر البطولة لشخصية واحدة وذالك يكون على الاغلب حيث نتساهل في الكثير وذالك لواحتاجت القصة ذالك.
  • المكان والزمان، يجب ان نقوم باخبار القارئ اين ومتى حدثت القصة ولو على شكل بسيط فنقول مثلا: (في الليل، في النهار، في الجبل، في البلد الفلاني، في بيت الجيران، في غرفتي، في الغابة)، وهكذا.
  • الحدث، لا بد من وجود الحدث وايضا يجب تواجده فلا معنى لحكاية لم يكون فيها حدث ولا شيء له قيمة، ولكن ان النقاد فرضوا علينا نحن الكتاب، ويجب ان يكون في القصة القصيرة حدث واحد في اي مكان واي زمان محدد (فلا يجب أن يكون للقصة أزمان عديدة؛ لأنها حينها ستكون رواية، وليست قصة).

الاساليب المعتمد عليها في القصة

  • اللغة ، حيث تكون اللغة التي يتم استخدمها في اللغة الادبية الراقية، وايضا بعيدة عن الالفاظ الغير مستحبة وايضا هي سهلة كذالك، لا نلجأ للكلمات الغريبة والغير مسجلة او القديمة.
  • الوصف، حيث اننا نقوم بوصف ما تحتاجه القصة فقط، وايضا لا نصف لاجل الزيادة وايضا عدد الكلمات والاثبات في الوصف ومثال ذالك نصف المكان بشكل جيد، والشخصيات بكل التفاصيل التي نحتاجها ايضا، وايضا لا نعي ان نصف ملابس الرجل او شكل الشاربة وايضا ان كانت القصة تتحدث عن الامور التي لا يتعلق فيها احد.
  • الحوار، حيث يجب علينا ان نكون مقتدرين على الحاجة بشكل تام، وايضا ان تعود كالكاتب للحوارات الاكثر من مرة، حيث انها تحذف كل الكلمات التي يمكن حذفها وايضا لا حاجة للقصة بها، وايضا يكون الحوار مساوي للمستويات الشخصية، وذالك ليس اعلى ولا ادنى منها فلا نظهر الطفل بتقديمه الحكم والمواعظ.
  • السرد، نستخدم ربط الاحداث وايضا التنقل بينهما، اي اننا نحكي القصة من خلال السرد وايضا الاسلوب السهل السلس والبسيط والواضح.

ملاحظات هامة لكتابة القصة

يجب ان يكون متواجد افكار جيدة وذالك ليتم تقديمها من خلال القصة، وايضا ان تكون القصة مؤثرة ومفيدة للقارئ، ولا بد ان نكتب بغير هدف وايضا لا لاجل ان يقول الاخرون عنا، وايضا ان نكتب حيث ان الكتابة لمن لا يملك المواهب ولا يدعم الانفس بالتعليم، وذالك يكون مشكلة لانها ستظهر ضعيفة وتكون نتيجتها عكس ما يكون الواقع،

لذالك تعتبر القصة هي عبارة عن دفع من المشاعر القوية وذالك ليكون التمليك والتأثير والتعويض عن الحبكة والاحداث في الرواية وايضا يزعم العديد من التاريخ في القصة القصيرة ويرجع الى الزمان، ولكن العديد من النافذين من القصة القصيرة لها نتاج تحرر الفرد من ربقة التقاليد والمجتمع وبروزه.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)