كيفية كتابة خاتمة بحث، البحث أو ما يُعرف به البحث العلمي لابد من وجودة في المجالات العلمية فهو يحتاج إلى أدوات جمع الحقائق والمعلومات حول الظواهر المختلفة، إذ يقوم على مجموعة من الأسس والمعايير والخطوات المنظمة والمتسلسلة التي تضمن اعداده بصورة علمية على أساسي منهجي سليم لتحقيق الهدف الرئيسي منه وهو التوصل إلى نتائج وتقديم توصيات تحل المشاكل المختلفة وتوسع دائرة الآفاق والمعرفة حول قضية ما والتي هي محور البحث، من هذه المعايير كتابة المقدمة والخاتمة للبحث، بحيث تُشكل مقدمة البحث العنصر الترويجي والمدخل الجاذب للقارئ، كما وتحدد مدى اقبال القراء عن الإطلاع عن البحث، والخاتمة تشكل النهاية التيتُعطي للقارئ الجهد العقلي الذي بذله الكاتب من أجل فهم محتوى البحث وما هو الوقت الذي استغرقه الشخص في كتابة البحث والخاتمة تحدد قيمة البحث وأهميته.

تعريف البحث العلمي

البحث العلمي على مجموعة من المعايير والأفكار المتسلسلة والتي توضح مغزى البحث وكافة أبعاده والهدف من البحث وهو التوصل للنتائج وتقديم حلول وتوصيات حول موضوع البحث الذي يدور عنه البحث كما ويساعد البحث في توسيع دائرة المعرفة حول موضوع محدد، ومعرفة آخر مستجداته.

ما هي عناصر كتابة البحث

لابد من أن يحتوي البحث العلمي على عدة عناصر حتى يكون متكاملاً في كتابته وفقدان أحد العناصر يتسبب في فشل البحث، أبرزها ما يلي:

  • صفحة العنوان: بحيث تكون بداية البحث بكتابة عنوانه وبعض المعلومات مثل اسم الكاتب في صفحة خاصة.
  • مقدمة  البحث: لابد من الإهتمام بكتابة مقدمة البحث اختيارها بدقة متناهية، ومن الممكن أن تكون المقدمة سبب في نجاح أو فشل البحث، إذ إن القارئين يحكمون على محتوى البحث من المقدمة، فمن الواجب احتوائها على المعلومات التي تشمل كافة النقاط التي يُعالجها البحث بطريقة مبسطة ومختصرة.
  • العرض: وهو كافة المعلومات في البحث بحيث يتم كتابته بطريقة مريحة ومناسبة للقارئ وتدوين كافة المعلومات بشكل متسلسل أهم تقنيات كتابة العرض، وتسليط الضوء على أهم النقاط العامة.
  • الخاتمة: وهي من أهم العناصر للبحث فهي تحتوي على خلاصة الموضوع والإستنتاج المرجو منه.
  • التصميم: لابد من الإهتمام بالتصميم أيضاً مثل خط الكتابة  واللون ونوع الخط يُؤثران على القارئ.
  • الفهرس: والذي له أهمية كبيرة في البحث فأكثر الناس يلجأون إلى الفهرس في معرفة مكونات البحث ويسهل من خلاله عملية اختيار المواضيع.
  • صفحة الإهداء: بحيث يستخدم الكثير بعض صفحات البحث من أجل تقديم إهداءات للأشخاص الذين ساعدوا في إتمامه ويُقضل عدم كتابتها للحفاظ على رسمية البحث.
  • تحديد نوع البحث: إذ إن هناك عدة أنواع من الأبحاث فمنها الأبحاث العلمية والأدبية وغيرها، فمن الواجب عند كتابة بحث علمي أن تتجنب تزويده بفقرات أدبية أو استخدام الأسلوب الأدبي في الكتابة، مثل التشبيه والصور الفنية والادبية.

ما هي أجزاء البحث العلمي

ينقسم البحث العلمي إلى عدة أجزاء أهمها ما يلي:

  • الفصل الأول: وهو الخلفية العلمية للدراسة أو للبحث كما يضم المقدمة ويحدد مشكلة البحث وأهميته وأهدافه ومبرراته والحدود الزمانية والمكانية.
  • الفصل الثاني: فيه الإطار النظري والدراسات السابقة التي تناولت نفس موضوع البحث والتي ذات علاقة وطيدة بموضوع البحث.
  • الفصل الثالث: وهو عرضاً لأداة جمع المعلومات والبيانات التي تتمثل في المقابلات والإستبيانات وغيرها.
  • الفصل الرابع: ويضم تحليل البيانات التي جمعها احصائياً والتعقيب عليها والربط بينها.
  • الفصل الخامس: وفيه عرض مفصل لأبرز النتائج التي تم الوصول إليها من خلال البحث، وتقديم التوصيات بناءاً على النتائج.
  • كتابة خاتمة البحث لإنهاء الموضوع بطريقة تُبين للباحث مدى أهميته.

الأسلوب المثالي لكتابة خاتمة البحث

هناك عدة ضوابط هامة لابد من أخذها نقاط مهمة أهمها ما يلي:

  • الإشارة لخاتمة البحث: في بداية الخاتمة لابد من الإشارة إلى نهاية البحث مثل أن نقول: في نھایة البحث…. أو وأخیراً نذكركم بأھم نقاط البحث ….وھكذا.
  • جمل مختصرة وبسيطة: لابد من أن تحتوي الخاتمة على جمل مختصرة تعبر عن فكرة البحث الرئيسية والإستنتاجات التي تم الوصول لها بحيث لا تكون هذه الجملة تفصيلية مثل فصول البحث.
  • الإشارة لموضوع البحث: لابد من الاشارة في بداية الخاتمة أيضاً إلى موضوع البحث الرئيسي وبعد ذلك في النقاط الأخرى الخاصة بالبحث.
  • نهاية لبداية جديدة: البحث العلمي في نهايته لابد ان تكون البداية في النهاية جيدة، فتكون بمثابة تفتيح أفكار لبحث جديد للباحثين الآخرين يُمكن أن يُكمل ما قام به.
  • بعد كتابة خاتمة البحث العلمي لابد من كتابة المراجع التي عاد إليها الباحث والمصادر المختلفة التي أخذ منها معلوماته والاحصائيات والأفكار المختلفة للبحث، الكاتب المحترف لابد أن يُشير المصادر التي انتقى منها معلوماته في حال تم اقتباس معلومات وبيانات من أي مرجع آخر.

مواصفات خاتمة البحث

تتميز خاتمة البحث العلمي بعدة مواصفات هامة أبرزها ما يلي:

  • لابد من أن تكون مختصرة تُلخص الموضوع الذي تحدث فيه البحث.
  • تكون العبارات متناسقة ومُصاغة بطريقة جيدة.
  • لابد من ذكر الصعوبات التي واجهت الباحث في كتابة التقرير باختصار.
  • ذكر التوصيات التي خرج بها من هذا البحث ونتائجه.

كيفية كتابة خاتمة بحث

لكتابة خاتمة البحث لابد من التاني:

  • الخاتمة تبدأ بكلمة تُشير إلى بداية الخاتمة مثل: نختم بحثنا .. في نھایة بحثنا .. في الختام ..، وھكذا.
  • یجب أن یفھم القارئ ختامك للبحث بتلخيص ما سبق في البحث.
  • يجب أن يتطرق للموضوع الرئيسي في ختامه للبحث وإضافة ما يريده فيما بعد، والأساس محور البحث وفكرته.
  • استخدام أسلوب يُشبه المقدمة وعرض مختصر لما تم ذكره في البحث فتكون بجمل قصيرة وواضحة.
  • خاتمة البحث لابد من ان تحتوي على جملة تعطي المجال لغيره من الباحثين في الإنطلاق من النقطة التي وصل إليها، خاتمة البحث هي بداية لبحث جيد.

أسئلة ھامة حول خاتمة البحث

بعد كتابة البحث لابد من أن يسأل الكاتب نفسه هذه الأسئلة والإجابة عليها في خاتمة البحث، أبرز الأسئلة كالتالي:

  • ما ھي الأمور التي أظھرھا لك البحث؟ فيجب أن نشیر لھذه الأمور في الخاتمة.
  • ماذا أضفتھ من خلال بحثك؟ فبالطبع ھناك مستجدات تم إضافتھا من خلال البحث لم يتحدث عنھا أحد من قبل.
  • ما ھي تحدیات البحث؟ والمقصود بھا الصعوبات التي واجھتك، من حقك أن يعرف الناس كيف واجھتك عقبات وتحديات وكيف استطعت أن تتغلب علیھا.
  • ما ھي الأمور التي لم تتمكن الوصول لھا؟ والمقصود بها الأمور التي صعبت عليك وبالتالي يُفتح المجال لباحثين آخرين أن يجاوبوا عليها ويعرفوا بداية الأبحاث القادمة التي يُمكن أن يقوموا بها.

نماذج خاتمة بحث

وهنا العديد من النماذج لخاتمة بحث كما يلي:

  • وفي نهاية هذا البحث، فإننا تمكننا من خلال هذا البحث، أن نسلط الضوء على كل الجوانب المتعلقة بموضوع البحث (….)، ونحن وضعنا كل الجوانب النظرية والعملية بهذا البحث، حيث عرضنا كل المفاهيم والعلاقات بالجانب النظري من البحث وهو حول(….). وهذا الموضوع تطلب مننا دراسة متعمقة في ذلك الموضوع، يضاف إلى ذلك الجوانب الشخصية التي فرضت نفسها بالبحث.
  • وفي نهاية البحث فإننا نشكر الله تعالى على نعمة العلم، والهدي على مصابيح العلم العديدة، وقد نخرج ب (نتائج البحث ….)، وقد أخفقنا في تقديم ( إخفاقات البحث….)، وإننا لنجد أننا بشر لدينا أخطاء، ونرجو أن تسامحوني على هذه الأخطاء، ونحن نشكر لكم متابعتكم هذا البحث، والله تعالى يوفقنا ويوفقكم إلى ما يحب ويرضى.
  • ومما سبق قوله تبين لنا أهمية هذا البحث، والجهد المبذول فيه، وبمساعدة الله عز وجل أولاً وأخراً، وفي النهاية نخلص من هذا البحث (…..)، وهي عبرة مفيدة للمجتمع والأفراد على حد سواء، وفي النهاية الحمد لله الذي وفقني إلى أن انتهيت من هذا البحث، وفقني في كتابة الموضوع، وبالله التوفيق.
  • وفي خاتمة هذا البحث أذكركم ونفسي بتقوى الله، وبالعمل الصالح لوجه الله تعالى، وقد بذلك جهداً كبيراً بهذا البحث وهو عمل خالصاً لله تعالى، وبهذا البحث أترك الباب مفتوح للطلاب لأن يكملون على هذا البحث، ويقدموا ما لديهم من أفكار جديدة، وذلك لكي نعمل على تطوير البحث العلمي تقدم ونهضة أمتنا الإسلامية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.