تحتل الموسيقى اليوم مركزا كبيرا في حياة الناس حيث انها أحد اهم أنواع الفن التي تهتم بتأليف الإيقاع والنغمات، كما انها تعد من الفنون القديمة التي عرفها الانسان مذ زمن بعيد وتعد الموسيقى الان أحد أنواع العلوم التي يتم تدريسها في المدارس والجامعات ومن الجدير بالذكر ان الموسيقى لها تأثيرها الخاص في الناس و نشاطاتهم فمن يستمع الي الموسيقى الحماسية منها يشعر ان وكان الطاقة تجري بجسده وانه بحاج الي تفريغ هذه الطاقة، وهناك الكثيرون من اهتموا بتطوير فنون الموسيقى ومنهم الملحن زكريا احمد والذي سنتحدث اليوم في موضوع تقرير عن زكريا احمد حول حياته وما قدمة للموسيقى.

بحث عن زكريا احمد

يعد زكريا احمد احد اكبر الملحنين وهو موسيقي مصري الجنسية وهو احد عمالقة الموسيقى العربية ولد سنة 1896 في اليوم السادس في بلدة سنورس بالفيوم من اب حافظ للقران الريم وهاوي لسماع التواشيح مما اكسب زكريا الحس الموسيقي ولكن والدة إرادة التوجه نحو المشيخة وعلوم الدين فقام بألحاقه بالكتاتيب ثم بالمدارس الابتدائية ثم بالأزهر الشريف فأجاد حفظ وتلاوة القران الكريم ومن هنا لقب بالشيخ زكريا

وكان الشيخ زكريا متأثرا بمنشدي التواشيح الدينية مثل الشيخ درويش الحريري كما تأثر بالحان عبدو الحامولي والشيخ سلامة حجازي واصبح يشتري كنبهم ولكن كان أبوه منزعجا من هذه الهواية فكان يخبئ هذه الكتب بين كتب العلم والدين التي كان يقرأها حتى لا يعرف والده لكن سرعان ما اكتشف والده الامر فوبخه بشدة، لم يستطع الشيخ زكريا تحمل ذلك مما جعله يترك منزل والده ولكن بعد تدخلات اهل الخير عاد الى المنزل وبدء الوالد بتوجيه ابنه و نصحه على ان الفن لا ينجح ولا مستقبل له وتوفيت والدته بعد فترة وتزوج والده بأخرى ولم يعد ها المنزل بالمنزل المريح له فاصبح يرتاد المسارح ويزور الحفلات ليسمع ويتعلم واصبح الفن ملاذه وملجئه

موضوع عن زكريا احمد

درس زكريا الموسيقى على يد الشيخ درويش الحريري الذي الحقه ببطانة امام المنسدين الشيخ علي محمد وبدأ رحلته كملحن بعد ان اصبح متمرسا وهاويا للألحان وفن الموسيقى وقد قدمه الشيخ علي محمد والشيخ الحريري الى احد شركات الأسطوانات في عام 1924 ولحن العديد من الالحان للفرق الشهيرة مثل فرقة علي الكسار وفرقة نجيب الريحاني وزكيا عكاشا ومنيرة المهدية ولحن العديد من المسارح الغنائية الى ان شهرته الحقيقية بدأت عندما بدأ تلحين لكوب الشرق ام كلثوم في عام 1931 بدأ التلحين لام كلثوم حيث لحن لها تسعة أدوار ولحن لها العديد من أغاني الأفلام كما لحن لها العديد من الأغاني الكلاسيكية الطويلة وكانت الحانه كلها غارقة في العروبة والاصالة.

ويعد زكريا من رواد فن الطقطوقة وكانت الحانه مليئة بالعروبة والاصالة بلغ رصيده الفني 53 مسرحية غنائية تراوح عدد الحانه في كل منها من 8-12 لحن وعدد اغانيه المسرحية 85 لحنا ولقي الكثير منها الشهرة، وتوفي الموسيقار زكريا احمد في 14 فبراير عام 1961 بعد جهاد كبير في سبيل الرقي الفني والموسيقي.