السفر هو مشقة يلقاها المُسافر وعناء في الإنتقال من مكان لآخر وهذا أمر يحتاج منا اللُجوء إلى الله سبحانه وتعالى من أجل إحاطتنا بحفظه ورعايته، لكي نُتم عملية السفر والوصول إلى المكان المراد الإنتقال إليه وفق حاجتنا للسفر، فالدُعاء من الأُمور التي يجب أن نُحافظ عليها كملسمين في كافة تصرفاتنا ومحطات حياتنا فهو لجوء إلى الله سبحانه وتعالى والإحتماء به دوناً عن الآخرين، فهو رب هذا الكون ومُسيره وفقاً لتقديره وحكمته ولا يأتي من الله لنا إلا الخير طالما بقينا محافظين على حدوده ومراعين لما أمرنا به، وقد جاء في دعاء السفر مكتوب كتابه الكثير من الكلمات التي نتسلح بها من أجل التحصن بالله سبحانه وتعالى، ولهذا يجب علينا أن نتعرف على ما جاء في دعاء السفر مكتوب كتابة من أجل معرفة المحتوى الخاص به.

دعاء السفر مكتوب كتابه كامل دعاء السفر كامل

منذ اللحظة الأولى التي نضع بها أقدامنا في وسيلة السفر المستخدمة لإتمام عملية السفر والوصول إلى المكان المُراد بأمان وسلامة، فقد ورد عن إبن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم ” إذا استوى على بعيره خارجاً إلى سفر كبر ثلاثاً، ثم قال : سبحان ال1ي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى، اللهم هون عليما سفرنا هذا واطوِ عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وغثاء السفر وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل والولد” وهذا الدعاء الذي يسبق السفر.

دعاء الرجوع من السفر

بينما جاء دعاء الرجوع من السفر والذي يقوله ويردده المسافر عند وصوله إلى المكان الخاص به من بيت أو غيره، فيكبر ثلاث تكبيرات ثم يقول ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، آيبون تائبون عابدون لربنا حامدن صدق الله وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ” وهو الحديث الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن الأدعية المنتشرة بهذا الخصوص الدعاء التالي /
  • يا أرضُ ربي وربك الله، أعوذ بالله من شرك وشر ما فيك وشر ما خلق فيك، ومن شر ما يدب عليك، وأعوذ بالله من أسدٍ وأسْوَد، ومن الحية والعقرب.

دعاء السفر قصير

لِكل محطة من محطات السفر دُعاء يجب علينا معرفته والحرص على ترديده في الوقت المُخصص له، ما بين العزم على السفر وسؤال الله أن ييسر لنا سفرنا ويتم لنا الذهاب والعودة على الخير، وكذلك العودة من السفر والنزول بخير ما بين الاهل ومن أكثر أدعية السفر التي يجب علينا مراعاتها هما الدعوات التالية /
  • الله أكبر ، الله أكبر ، سبحان الذي سخرلنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون .اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ، ومن العمل ما ترضى .
  • اللهم هون علينا سفرنا هذا وطوي عنا بعده ،اللهم أنت الصاحب في السفر ، والخليفة في الأهل ،اللهم اني أعوذبك من وعثاء السفر ،وكابة المنظر وسوء المنقلب في المال والاهل ” وإذا رجع قالهن وزاد فيهن ” ايبون ،تائبون ، عابدون ،لربنا حامدون .
  • اللهم هون علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل.
  • سبحانك إني ظلمت نفسي فأغفر لي فإنه لا يعفر الذنوب إلا أنت.
  • بسم الله الحمد لله سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا منقلبون والحمد لله الحمد لله الحمد لله الله أكبر الله أكبر الله أكبر.
  • اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل.
  • اللهمّ احفظني و من معي ، و سلّمني  وسلّم ما معي ، و بلّغني و بلّغ ما معي ، ببلاغك الحسن الجميل

دعاء السفر الصحيح

بخلاف الأدعية التي يتم الحفاظ على ترديدها كونها وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن أدعية السفر التي وردت في كتب الأدعية بما فيها كتاب حصن المسلم، فهُناك أيضاً آيات وسور قرآنية يجب أن يتحصن بها الشخص خلال سفره وعلى رأسها آية الكرسي التي فيها حفاظ على النفس من السوء، وهي في قوله تعالى ” اللهُ لَا إله إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ” وهي الآية رقم 255 من سورة البقرة، وكذلك قراءة السور القصيرة مثل سورة الفلق والناس والإخلاص.

دعاء السفر بالسيارة كتابه

بِخلاف دعاء المسافر لنفسه فهناك أيضاً الدعاء له من قبل الآخرين من أهل وأصدقاء وغيرهم، فالأهل يحصنون أبنائهم المسافرين بالأدعية لكي يحيطونه بحفظ الله ورعايته ويعود لهم سالِماً وهو ما ينطبق على الأصدقاء والأحِبة وخلافهم، والدعاء بالسيارة مِن الأمور التي يتم بواسطتها السفر على مدار الساعة من مدينة لأخرى وكذلك من دولة لغيرها، وقد جاء دعاء السفر بالسيارة كتابه وهي التي تبدأ بشكر الله على تسخير هذه الوسيلة، وأن يسأل الله خيرها وخير ما فيها ويستعيذ به من شرها وشر ما فيها.

الله سبحانه وتعالى هو الصاحب في السفر ويجب أن نتحصن به في كُل المواقف التي ننزل بها، ويجب على المسافر أن يأخذ بالأسباب بدءاً من القيادة بصورة سليمة في حالة كونه هو من يقُود المركبة ويراعي أمان وشروط السلامة المرورية، وكذلك إتباع الكثير من الطُرق التي تقودنا للسفر والعودة بخير وسلام وأخذ كافة الإحتياطات اللازمة التي تقودنا إلى الوصول إلى المكان المراد السفر إليه بخير وكذلك العودة من السفر على خير، والنزول بين الأهل والأصدقاء على خير بحفظ ورعاية الله لنا.

بهذا نكون قد إنتهينا من الحصول على دعاء السفر مكتوب كتابه كاملة وتعرفنا على الكلمات التي جاءت في هذا الدعاء والتي يجب أن نحرص على ترديدها كاملة، وهو الذي نتسلح به للوصول إلى هدفنا المُراد بحفظ الله ورعايته لنا كعباد الله سبحانه وتعالى، فالدعاء سلاح يجب علينا كمسلمين أن نحتمي به ونتسلح به في كافة المحطات الحياتية الخاصة بنا.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)