“من هو مخترع المدرسة و ما هو تعريفها”، من الأسئلة التي تدور في ذهن الطلاب في الكثير من الاوقات، حيث أن هذه الأسئلة تحتاج الى إجابة صحيحة عليها، لكي يصبح هناك فكر وإدراك من الطلاب الموجود ين في المدارس حول فكرة إنشاء المدرسة، ومن هو أول مخترع لهذه الفكرة العبقرية، لهذا سنتعرف اليوم من خلال مقالنا على تعريف المدرسة، وعلى شخصية مخترع فكرة المدرسة، لنكون فكرة شاملة عن أسباب نشأة المدرسة على يد مخترعها، والأهداف الأساسية لفكرة إنشاء المدرسة.

ما هو التعريف الصحيح للمدرسة

المدرسة هي عبارة عن المؤسسة التعليمية التي يتلقى بها الطلاب العلوم المتنوعة، حيث يشرف عليها مجموعة من المعلمين الذين يمتلكون الخبرات الحياتية والتعليمية، والمسؤولين عن تغذية ذهن الطلاب بالمعلومات المتنوعة، وتعزيز ثقافتهم، لكي تساهم هذه المدرسة في إنشاء وتخريج أجيال ذكية قادرة على بناء الشعوب والأمم، حيث أن هذه المدرسة تتكون من المراحل الأساسية لها، وهي:

  • المرحلة الابتدائية.
  • المرحلة الإعدادية.
  • المرحلة الثانوية.

وبقيت هذه المراحل حتى يومنا هذا، حيث في كل مرحلة يتلقى الطلاب مجموعة من العلوم والثقافات المختلفة، ومع تقدم الطالب في العمر فإنه يحتاج الى علوم جديدة، ومجموعة من الثقافات التي تلائم سنه.

مخترع المدرسة هوراس مان

هوراس مان الشخصية التي لها الفضل على الكثير من الشعوب، حيث أنه يعتبر من أول من اخترع فكرة المدرسة، وعلى الرغم من أنه لم يكن أول من قام بإنشائها، ولكنه كان أول من فكر في اختراع المدرسة، والتي تلقى بها الطلاب العلوم المختلفة والثقافية، ولكن كانت المدرسة موجودة، حيث أن هاري ب سكول كان هو من أنشأ أول مدرسة، ولكن كانت هذه المدرسة بمثابة عقاب للأطفال أصحاب التصرفات السيئة والمنبوذة، ليطور الفكرة هوراس مان، ويقوم بعد ذلك بجعل فكرة إنشاء المدرسة هي تبادل العلوم والأفكار مع الطلاب، للخروج بأجيال ريادية وقيادية مستقبلية.

أنواع المدارس في العالم

هناك نوعين من أنواع المدارس الحقيقية الموجودة في الدول العربية والغربية، حيث أن هذه الأنواع تختلف من ناحية العلوم المقدمة للطلاب، ومن ناحية الإدارة، ومن ناحية دخل المدرسة أيضاً وخدماتها، وهذين النوعين هما:

  • المدارس الحكومية المجانية: وهي المدارس التابعة للحكومة في الدولة، حيث تقدم الخدمات الخاصة بها للطلاب، والعلوم والقواعد التربوية بالشكل المجاني، لأنها أقيمت فقط لتقديم الخدمات المتنوعة للطلاب في الدولة.
  • المدارس الخاصة: وهي المدارس التي لا تتبع للنظام الحكومي في الدولة، حيث تكون تابعة لجهات ربحية أو رجال أعمال في الدولة، وتقدم الكثير من العلوم الواسعة ولم تقتصر فقط على تقديم العلوم الأساسية، حيث أن هذه المدارس تقدم خدماتها والكثير من المميزات بشكل مدفوع، وتختلف مصاريع وتكاليف كل مدرسة عن الأخرى.

أهمية المدرسة في حياتنا

لم تكن مجرد فكرة إنشاء المدرسة هي فكرة عادية بالنسبة لمخترعها هوراس مان، بل أنها كانت نابعة وقائمة على أساس تبادل المعارف والأفكار، لهذا توجد أهمية كبيرة للمدرسة في حياتنا، ومن أهمية المدرسة في حياتنا:

  • تطوير الأفكار الإبداعية لدى الطلاب وتنميتها.
  • حث الطلاب على الابتكار والتفكير في الكثير من المجالات الحياتية.
  • الحفاظ على هوية الطلاب الدينية.
  • إمداد ذهن الطلاب بالمعلومات والثقافات المتنوعة.
  • تنمي الثقة بالنفس، وتشعر الطالب بقيمته المجتمعية.
  • تخريج الأجيال المتعلمة والقيادية للمجتمعات.
  • بناء جيل متعلم قوي وقادر على الاختراع والابتكار.

يجهل الكثير من الأشخاص حقيقة وفكرة إنشاء المدرسة، حيث أن هذا السؤال يدور بشكل كبير في ذهن الطلاب أناء تواجدهم في المدرسة، ولكن شكلت هذه المدرسة دوراً عظيماً في حياة الإنسان، لأنها ساهمت في بناء الكثير من الأجيال المتعلمة والمثقفة، لهذا تعرفنا على مخترع المدرسة وصاحب فكرتها في مقالنا “من هو مخترع المدرسة و ما هو تعريفها”.