ظهر الاسلام في تأسيس لنظام الانساني الذي يعيشه، قائم على العبادة وتقوى الله عز وجل، من خلال عباد الله سبحانه وتعالى، وهو خالق واحد، الذي خلق الكون ونظم شؤون الحياة وخلق فيها الانسان بأحسن صورة وتقويم، مجتمع قائم على العلم والمعرفة والتعاون فيما بينهم، مبنى على الاخلاق في التسامح واحترام الكيان الانسان، ولذلك وضع الاسلام قواعد واسس يتم بناء المجتمع عليها، مما يساهم في الطريق الايجابي والصحيح للانسان.

فرضت الصلاة في السنة

يتمثل الأسلام بشكل اساسي في اتباع كل ما ورد بالقران الكريم، فهو الدستور الاسلامي الذي يتبعه المسلم في حياته، لكسب الحياة الآخرة ومما ورد بالقرأن الكريم كل ما يساهم في تأمين حياته بجميع اشكالها، وجاءت السنة النبوية الشريفة لترجمة وتبسيط القران والدستور وبتسه، وفي هذا المنهج الذي بني دولة اسلامية قائمة على القران الكريم والسنة النبوية، ناقش الاسلام جميع مسائل الحياة الدينوية التي يمر بها المجتمع المسلم، فمنها علوم البيئة وعلوم المجتمع واساليب الحياة، وناقش ايضا العديد من الطب وعلم الكواكب والكثير من المسائل في الحياة موجودة في القران الكريم، كما وناقشت السنة النبوية جميع مسائل الحياة العادية فعاشها الرسول عليه الصلاة والسلام فيه حياته، وما زال المسلمين يعملون بها حتى يومنا هذا، ومن اهم المسائل التي ناقشها القرأن الكريم والسنة النبوية، هي الصلاة، نوضح في مقالنا لماذا فرضت الصلاة على العباد في ليلة الاسراء والمعراج.

الصلاة في الاسلام

تعتبر الصلاة من احد اركان الاسلام الاساسية، ففي الاسلام يتم تأدية الصلاة بخمس مرات يوميا وهي فرض وعلى كل انسان مسلم بالغ عاقل يخلو من كل الاعذار سواء ذكر او انثى يجب عليه تأدية الصلاة، بالاضافة لصلوات الاخرة كصلوات الجنازة والكسوف وصلوات العيدين “عيد الفطر، عيد الاضحى المبارك” وصلاة الاستسقاء، كما تعد الصلاة هي الوسيلة التي تربطك بينك وبين الله وهو وسيلة للمناجاة الله عز وجل.

فرضت الصلاة ليلة الاسراء والمعراج

جاءت رحلة الاسراء والاعراج لفرض الصلاة على المسلمين، كانت من خلال انتقال الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة الي المسجد الاقصى، ومن ثم الى السموات العيا، وفي السنة العاشرة من بعثة النبي عليه افضل الصلاة والسلا وقعت حادثة الاسراء والمعراج، ان الصلاة هي العبادة الوحيدة التي فرضت على المسلمين في السماء السابعة، وكانت واسطة بين الله ورسوله، وفي ذلك توضيح لاهمية الصلاة وفضلها وعظمة مكانتها عند الله عز وجل، كما انها فرضت في البداية الى خمسين صلاة حتى تم تخفيفها الى خمسة صلوات يوميا، وفي ذلك بيان …

جاءت ليلة الاسراء والمعراج بعد هموم اصابت الرسول عليه الصلاة والسلام، وفيها ذكر اسمها انها رحلة الاسراء والمعراج، والمعروف لدينا ان كلمة رحلة هي بمعنى الترفيه عن النفس، وبعدها تم فرض الصلاة على المسلمين، مما يوضح ان الصلاة فيها ازالة لعموم والغموم عن العباد، ومصدر للراحة وسعادة الانسان.

وورد في السنة النبوية ان هناك الوضوء قبل البدء بالصلاة لما فيها من طهارة للجسد

وايضا تعتبر الصلاة عنصر اساسي في رياضة جسم الانسان التي تساهم في قوة البدن والصحة ونشاط الانسان المعنوي والجسدي.

فرضت الصلاة في السماء ليلة المعراج اذكر الدليل علي ذلك بالرجوع إلى مصادر التعلم المختلفة

فعن انس ابن مالك، ان رسول الله عليه الصلاة والسلام قال : “فأوحي الى ما اوحي ففرض على خمسين صلاة في كل يوم وليلة، فنزلت الى موسى فقال .. ما فرض ربك على امتك قلت : خمسين صلاة قال موسى فأرجع الى ربك واسأله التخفيف، فأن امتك لا يطيقون ذلك فأني قد بلوت بني اسرائيل وخبرتهم قال : فرجعت الى ربي فقلت : يا رب خفف على أمتي فحط عني خمسا ورجعت الى موسى فقلت حط عني خمسا، قال موسى : ان امتك لا يطيقون ذلك فارجع الى ربك وأساله التخفيف قال : لم ازل ارجع بين ربي تبارك وتعالى وبين موسى عليه السلام حتى قال الله : يا محمد انهن خمس صلوات كل يوم وليلة، لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة” اي يحسب الخمس صلوات عن خمسين صلاة.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)