أقام الله الحياة بنظام بيئي صحي مستقر، وجعل الإنسان من حاملي الأمانة في الحفاظ على هذه البيئة ونظافتها، ونقائها، ومن بين أسباب الإفساد للحياة بشكل عام النفايات وما تترك من أضرار.

النفايات

النفايات هي المستخلصات النهائية التالفة التي تنتج ولا حاجة منها بعد قيام الإنسان بعدد من أنشطة وهي مختلفة من حيث الحالة العامة فقد تكون سائلة أو صلبة أو غازية حسب الطبيعة.

أنواع النفايات

هناك النفايات التجارية من المحلات والأسواق وغيرها، كما أن هناك النفايات الخضراء وتتكدس في المنتزهات، ونفايات كبيرة الحجم كقطع السيارات والشاحنات، والنفايات الصناعية كالمخلفات الكيميائية والأحماض، ونفايات إدراية وتوجد في المدارس والجامعات وغيرها.

أضرار النفايات

تتنوع أضرار النفايات على الإنسان والبيئة والحياة بشكل عام، فتؤدي لتلوث حياة الإنسان كتلوث الهواء الذي تستنشقه الكائنات الحية كلها، ويؤدي ذلك إلى تلوث الهواء واختلاطه بالأمطار ما يلوث المياة، كما أن بعض النفايات مشعة وقد تؤدي بتشوه معالم البيئة، وبعض النفايات الكيميائية التي تفرزها المصانع للأنهار والبحار تؤدي لموت الكائنات البحرية وانعدام الحياة عليه.

معالجة النفايات

يمكن التخلص من النفايات من خلال تقليل الإعتماد على المواد الأولية التي قد تفرز نفايات خطيرة، بالإضافة إلى إعادة تدويرها وصناعاتها بما يمكن تعديلها واستخدامها للأفضل والأحسن.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)